EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

قالت إنها لا تريد أن تعاني مثل "آمنة" بثينة الرئيسي: دوري في "أكون أو لا" سيُحدث انقلابًا.. وزوجي لا بد أن يكون خليجيًّا

بثينة الرئيسي

بثينة الرئيسي

بثنية الرئيس تؤكد أن زوجها يجب أن يكون خليجيا، وتؤكد ضرورة حل مشكلة الوافدين.

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

قالت إنها لا تريد أن تعاني مثل "آمنة" بثينة الرئيسي: دوري في "أكون أو لا" سيُحدث انقلابًا.. وزوجي لا بد أن يكون خليجيًّا

عبرت الممثلة العمانية الشابة "بثينة الرئيسي" عن سعادتها بنجاح مسلسل "أكون أو لا" الذي يعرض على MBC1، مؤكدةً أن نجاحه فاق كل التوقعات، حتى وصل كل الدول العربية، وأرجعت هذا النجاح إلى عرضه على MBC التي أوصلته إلى المشاهد العربي، ولصدق طرح المشاكل الإنسانية، وخصوصًا مشكلة الوافدين.

     وأكدت بثينة -في تصريحات لـmbc.net- أن زوجها لا بد أن يكون ذات جنسية خليجية، لكي لا تضع نفسها في موقف "آمنة" في المسلسل.

 وعن أسباب نجاح "أكون أو لا" تقول: "القصة نفسها جديدة وجريئة ويحسب للمؤلف والمخرج طرح العلاقات الإنسانية المتشابكة بكل أبعادها، دون خدش الحياء، ووضعها في إطار اجتماعي مناسب، خصوصًا وأن أحداث المسلسل تجري في التسعينيات.. وأكيد لا ننسى عرض "أكون أو لا" على الشاشة المميزة MBC جلب للمسلسل الجمهور العربي والخليجي على حد سواء نسبة المتابعة عالية جدًّا، ليس فقط في الخليج بل كافة الدول العربية".

   وعن جرأة طرح قضايا ليست في الاعتبار في المجتمع الخليجي؛ مثل مشكلة الوافدين التي تجسدها معاناة الشابين "عزيز" خالد أمين، و"سالم" حمد العماني، قالت "بثينة الرئيسي": "إن دول الخليج لها مكانتها في العالم، لكنها حتى الآن لم تحل مشكلة مثل مشاكل الوافدين المطروحة في المسلسل، وهم ناس يعانون حتى عدم القدرة على السفر وليس فقط الارتباط بابنة البلد، فقدان الهوية وعدم الانتماء من أقسى أنواع المعاناة الإنسانية".

 وأضافت "أننا كوننا فنانين أعمالنا مرآة بيئتنا نطرح المشكلة، وليست إيجاد الحلول الذي يجب أن يأتي من صناع القرار، وأنا أتفهم أنه لا توجد حلول جذرية لبعض مشاكل هذه الفئة، لكن أقل شيء أن يشعر الإنسان بحنان الدولة التي تربى على أرضها".

  وعندما سألتها mbc.net عن إمكانية زواجها بغير خليجي.. أجابت "زوجي يجب أن يكون من جنسية خليجية بالطبع، أما المواصفات الأخرى فتأتي مع النصيب وحالتي حال باقي البنات، وسأتزوج عندما يأتي ابن الحلال".

بثينة الرئيسي في مسلسل
416

بثينة الرئيسي في مسلسل "أكون أو لا"

أبطال العمل

 وتعتبر "بثينة" كل الممثلين المشاركين في مسلسل "أكون أو لا" أبطالًا، لأن كل شخصية أخذت حقها من ناحية العمق والمساحة، كاشفة عن أنه شخصية "خديجة" التي تجسدها ستتحول وستُدهش المشاهد، فلن تبقى مكسورة وسيكون هناك انقلاب في الشخصية".

  وتؤكد أن مشهد حرق بيتها من قبل الشيخ المدعي كان من أصعب المشاهد التي أدتها، نظرًا للظلم الذي تعرضت له كونها شخصية، ولقربها من النار التي أخافتها".

   أما عن باسمة حمادة ودورها الذي أشاد به كثيرون، فقالت بثينة: "باسمة حمادة مبدعة ولأول مرة أشعر أنها خرجت من الشخصيات التي جسدتها سابقًا، حتى نبرة صوتها كانت مختلفة، وأداؤها الجسدي ونظرتها كل شيء فيها كان مختلفًا".

  مارأيك في القضية التي يطرحها المسلسل حول زواج الخليجية من وافد أو فاقد للهوية؟