EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2012

بالفيديو.. مصممة الأزياء "هاما حناوي" تحيي التراث الفلسطيني في مجموعتها الأخيرة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

مصممة الأزياء "هاما حناوي" تكشف عن مجموعة مميزة من التصاميم التي تحمل التصميم الفلاحي أو الكتابة أو الخطوط الكوفية، مستعينة بأقمشة وخامات متنوعة مثل القطن والجرسيه والساتان والحرير والشيفون، مشيرة إلى أن كل قطعة تحتاج إلى نوعية معينة من القماش، مبدية إعجابها بالملابس "الفلاحي" وتنصح كل فتاة باقتنائها.

  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2012

بالفيديو.. مصممة الأزياء "هاما حناوي" تحيي التراث الفلسطيني في مجموعتها الأخيرة

أطلقت مصممة الأزياء "هاما حناوي" آخر مجموعة طرحتها في أسبوع الموضة بالأردن، والتي استلهمتها من وحي التراث الفلسطيني، مؤكدة اقتناعها التام بهذه القطع والفساتين التي تعكس الحضارة القديمة.

وفي لقائها مع برنامج ستايل الخميس 24 مايو/أيار 2012، أكدت "هاما" صعوبة إرضاء جميع الأذواق، لكنها تحاول أن يكون تصميم ملابس الصبايا مختلف عن تلك الذي ترتديه النساء في المراحل العمرية المتقدمة.

واعتبرت أن الصبايا لديهن الحرية الأكبر في ارتداء الملابس والأزياء التي تحمل التصميم الفلاحي أو الكتابة أو الخطوط الكوفية التي تحاول أن تعيدها إلى الموضة بوضعها على الشالات والعباءات والبنطلونات.

وأكدت مصممة الأزياء حرصها على إعادة التراث بوضع هذا التطريز المميز على فساتين السهرة، كما تستخدم الكتابة العربية بطريقة مختلفة لإبراز جمال العباءات والفساتين.

"هاما" استعانت في مجموعتها بأقمشة وخامات متنوعة مثل القطن والجرسيه والساتان والحرير والشيفون، مشيرة إلى أن كل قطعة تحتاج إلى نوعية معينة من القماش.

ونصحت كل فتاة باقتناء قطعة من الملابس الفلاحي، أو فستان أسود يعكس تراثا معينا، مضيفة أن أناقة المرأة في اختيارها لملابسها يتوقف على مدى قدرتها على تنسقيها مع الإكسسوارات والأحذية والمكياج وتسريحة الشعر.