EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2011

انتبهي.. البروتين قد يعرض طفلك للإصابة بالحساسية

سمير غويبة

د. سمير غويبة أخصائي طب العائلة في صباح الخير يا عرب

د. سمير غويبة-أخصائي طب العائلة- يكشف لصباح الخير يا عرب عن مسببات الحساسية لدى الأطفال، ويطلق نصائح فعالة لتفادي الإصابة بالربو الشعبي.

قال د. سمير غويبة -أخصائي طب العائلة- إن الحساسية التي تصيب الإنسان تحدث نتيجة رد فعل غير طبيعي لمادة غير مؤذية، قد يتعرض لها الإنسان مرة واحدة أو يتكرر الأمر معه.

ونصح غويبة -في حواره مع منال عريقات في فقرة لمسة حنية السبت 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2011- بالتدخل المبكر، والعلاج في المراحل الأولى من المرض، ناصحا بعدم إدخال البروتين قبل ستة شهور من عمر الطفل، معتبرا أيضا أن إدخال الحليب البقري قبل بلوغ الطفل سنة من عمره خطأ كبير قد يعرضه للإصابة بالحساسية.

وأوضح أن الأطفال قد يصابون بالحساسية نتيجة تناول نوع معين من الطعام، وقد لا تظهر في المرة الأولى من تناوله؛ وإنما يبدأ في الظهور في المرة الثانية، نتيجة لاستجابة مفرطة لما يعرف بمهيجات أو مثيرات الحساسية.

وأكد أن الحساسية تختلف أنواعها وأشكالها فإذا أصابت الجلد تتسبب في حدوث الحكة أو الأرتيكاريا، وقد تصيب الأنف، وإذا أصابت الحساسية الصدر تؤدي إلى حدوث الربو الشعبي، وإن أصابت الأمعاء يحدث أعراض حساسية في الطعام.

وأكد أن العامل الوراثي يلعب دورا كبيرا في الإصابة بالحساسية، مدللا على ذلك بأن كثيرا ما نجد أكثر من طفل في الأسرة مصاب بالحساسية نتيجة إصابة الأب أو الجد بالحساسية.

وشدد على أن الغبار والتعرض لمناخ مليء بالأتربة يعد من أهم مسببات الإصابة بالحساسية والتهاب الربو الشعبي، فضلا عن حشرة الفراش الموجودة في الموكيت والوسائد، والفطريات الموجودة في المكيفات والتي تساعد في الإصابة بالحساسية.

وكشف عن الأعراض الأولية للربو الشعبي المتمثلة في إحداث صفير أثناء النوم في صدر الطفل، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الحساسية قد تحدث نتيجة الانتقال من مكان إلى آخر، ولكن اختفاءها ليس مؤشرا لاختفاء الحساسية نهائيا، فربما تعود مرة أخرى بأشكال مختلفة.