EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2013

الفتاة السعودية "مشاعل": هذه قصة هروبي من سوريا ووصولي للأردن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذكرت فتاة سعودية تسعى للحصول على هويتها السعودية، أنها خرجت من سوريا حيث تربت وعاشت عند أخوالها بعد أن تم قصف بلدتهم في حماة، وكانت قد خرجت من ضمن أناس خرجوا بأنفسهم إلى الأردن خوفاً على حياتهم، وقالت مشاعل الرويلي:" أخبرت أخواني أني قادمة إلى

ذكرت فتاة سعودية تسعى للحصول على هويتها السعودية، أنها خرجت من سوريا حيث تربت وعاشت عند أخوالها بعد أن تم قصف بلدتهم في حماة، وكانت قد خرجت من ضمن أناس خرجوا بأنفسهم إلى الأردن خوفاً على حياتهم.

وقالت مشاعل الرويلي:" أخبرت أخواني أني قادمة إلى الأردن قبل خروجي من سوريا، واستقبولني خارج مخيم اللاجئين". وفي إطار متصل قال شقيق مشاعل راكان الرويلي:" نسقنا مع أحد معارفنا في الأردن واسمه خالد لاستقبال اختنا مشاعل قبل وصولها للمخيم، لأنها لو دخلت مخيم اللاجئين لن نستطيع اخراجها منه".