EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2011

بقيت فرصة أخيرة ليكتمل أصحاب المليوني ريال الفائزة الرابعة في مسابقة فرصة العمر: 3 رسائل خلصتني من حياة الموظفين

الأردنية أمل علاونة

أمل علاونة مع زوجها وأبنتها

الأردنية أمل علاونة لم تستمع لنصائح الأهل، وأرسلت ثلاث رسائل، كانت سببا لفوزها بالجائزة التي تعتزم استثمارها في بناء بيت جديد للعائلة وإدخار الباقي للمستقبل

  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2011

بقيت فرصة أخيرة ليكتمل أصحاب المليوني ريال الفائزة الرابعة في مسابقة فرصة العمر: 3 رسائل خلصتني من حياة الموظفين

أكدت الأم الأردنية الشابة أمل علاونة الفائزة الرابعة بمسابقة  فرصة العُمر؛ أن الجائزة غيَّرت حياتها وضمنت بها مستقبل ابنتها وابنها الرضيع.

 وتبلغ قيمة الجائزة التي تقدِّمها MBC مليوني ريال، تقسَّم على خمسة فائزين. ولا تزال هناك فرصة أخيرة أمام عائلة واحدة لتحقيق حلمها والفوز بالجائزة التي غيَّرت حياة كثيرين.

 وعادت مسابقة فرصة العُمر بقوة في موسمها الرابع، بمفاجأة من العيار الثقيل، بعد رفع قيمة الجائزة إلى مليونَيْ ريال سعودي، تُوزَّع على خمسة فائزين؛ بهدف تغيير حياة العائلات الفائزة وضمان مستقبل أطفالها.

 ووصفت أمل -وهي زوجة وأم تعمل في تدريس تقنية المعلومات، ومتزوجةٌ موظفًا بشركة تجارية- حالتها المعيشية بأنها حياة موظفين براتب، مثل آلاف العائلات العربية التي تكافح من أجل تأمين حياة كريمة لأولادها.

الأهل وزوجي نصحوني بالامتناع عن إرسال رسائل، معتبرين أن هذه المسابقات للضحك على الناس، لكني لم أستجب وأرسلت 3 رسائل
أمل علاونة
الفائزة الرابعة بفرصة العمر

 وعن فوزها بالجائزة قالت: "شاركت باسم ابنتي "تالين" التي تبلغ عامين أثناء وجودي بالمنزل في إجازة وضع بعد إنجاب ابني "عُمَر" ذي الشهرين. وكان كل من حولي من الأهل وزوجي ينصحوني بالامتناع عن إرسال رسائل، معتبرين أن هذه المسابقات للضحك على الناس".

 وأضافت: "لم أستجب لهذه النصائح وأرسلت 3 رسائل. والآن، يشكرني زوجي طوال اليوم. أما أنا فمصدومة بعد أن حصلت على فرصة العمر بالفعل منMBC لي ولعائلتي، وسخَّر الله هذه القناة لي وللفائزين قبلي. وأحد أسباب دهشتي أن الفائز الثالث كان من بلدي الأردن، وكنت أعتقد أن أردنيًّا آخر لن يفوز بها".

 وقررت أمل شراء منزل جديد لها ولعائلتها، وادخار الباقي لتعليم أولادها. وشكرت القناة قائلةً: "أدعو كل عائلة إلى المشاركة في فرصة العمر. بقيت فرصة واحدة، ولا بد أن تكون من نصيب أحد.. شاركوا وغيِّروا حياة عائلاتكم".

 اشتركت أمل باسم ابنتها ذات السنتين لتصبح الفائزة الرابعة بجائزة فرصة العمر، وتنضم إلى مواطنها محمود بامية الذي اشترك باسم ابنته الرضيعة ليمار -وهو الفائز الثالث في المسابقة- وإلى الفائزة الثانية السيدة آمنة العبدولي من الإمارات ولديها خمس بنات، لكنها اشتركت باسم ابنها الوحيد خلفان- وإلى الفائز الأول لهذا الموسم حمزة هاشم عبد الله من السعودية، وهو أب لولد وبنتين، واشترك باسم ابنته الرضيعة باسمة.