EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2011

الصليب الأحمر يصف وضع السكان في مدينة سرت الليبية بالـ "مزري"

معاناة مدينة سرت الليبية

معاناة مدينة سرت الليبية

مخاوف تسيطر على الأجواء في مدينة سرت من وقوع كارثة إنسانية بسبب نقص الغذاء والمياه والعلاج، الأمر الذي وصفه الصليب الأحمر بالـ"مزري"

وصف ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر وضع السكان، في مدينة سرت الليبية بالـ"مزروذلك خلال زيارته لهذه المدينة التي تعتبر أحد آخر معاقل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.
 
  ومع تنامي المخاوف من وقوع كارثة إنسانية في مدينة سرت الليبية دعت الحكومة الليبية إلى هدنة يومين حتى يتسنى لليبيين المدنيين مغادرة المدينة.

 وأدخل عمال إغاثة دولية -من الصليب الأحمر- إمدادات طبية إلى البلدة التي تعاني من نقص حاد في الغذاء والعلاج.

  وقالت ديبة صخر -المتحدثة باسم الصليب الأحمر الدولي والمتواجدة قي منطقة تبعد 12 كم عن سرت، في تصريحات لنشرة MBC1 الأحد 2 أكتوبر/تشرين الأول- إن الصليب الأحمر تمكن من دخول المدينة أمس بعد معاناة  لتزويد المستشفى الموجود بها بالإمدادات الطبية اللازمة في ظل الظروف الصعبة التي تعمل بها.

 وأضافت صخر "تمكننا من التحدث إلى المدنيين في سرت، نفهم الآن الوضع الإنساني الذي بات صعباً للغاية من حيث النقص في المواد الغذائية ونقص المياه، أو انقطاع التيار الكهربائي".

 وأوضحت "الأولوية لنا أن نتمكن من العودة إلى سرت لأن الوضع الأمني لم يسمح لنا بالبقاء كثيراً في المدينة أمس، وهناك عائلات كثيرة هربت من هذا الجحيم".