EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2012

أثنى عليهم الله فكيف يجرؤ أحد على سبهم؟ الصحابة.. صناعة قرآنية وأركان "ربيع الإسلام"

ربيع الحياة

ربيع الحياة

حمل الصحابة هم الإسلام مع النبي، صلى الله عليه وسلم، وضحوا بأموالهم وأنفسهم ليصلوا إلينا ربيع حياتنا.. ديننا الإسلام، الداعية عائض القرني وراشد الزهراني يتحدثان عن مكانة الصحابة في الإسلام وثناء الله عليهم.

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2012

أثنى عليهم الله فكيف يجرؤ أحد على سبهم؟ الصحابة.. صناعة قرآنية وأركان "ربيع الإسلام"

الصحابة.. مفردات يكفي سماعها لاستحضار قيم الايمان والتفاني فهم خريجو مدرسة النبي والذين نصروه بأموالهم وأ

نفسهم، وهم أركان المشروع الذي أراد الله أن يسود الكون جميعا، حيث كانوا صناعة قرآنية خالصة، ونجح القرآن في تخليصهم من خلفياتهم القبلية وجمعهم على هدف حضاري وإنساني واحد.

هكذا أضحى صحابة النبي، صلى الله عليه وسلم، ربيعا للإسلام وسببا في نقله إلينا، كما يقول الداعية عائض القرني، خلال الحلقة الثانية من "ربيع الحياة".

القرني أكد أن حياة الصحابة كانت أجمل حياة، ومدحهم الله بأفضل الأوصاف، حينما قال: "يبتغون فضلا من الله ورضوانا..ورضي عنهم في قرآن يتلى إلى يوم القيامة حينما قال: "لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة..".

وتساءل: هل بعد رضا الله عنهم يأتي أحد الآن ويقول: انا لا ارضى عن ابي بكر وعمر؟!! ويسبهما ويلعنهما؟.. متابعا: هل رضاك اعظم من رضا الله؟؟

واختتم القرني الحلقة بالقول: من يقدح في الصحابة يقدح في الاسلام، فهم من قدموا لنا الاسلام والسنة ونقلوا لنا القرآن.