EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

السعودية تدعو سوريا لقبول المبادرة العربية وروسيا تنتقد الموقف الغربي

سيرجي لافروف

سيرجي لافروف

السعودية تدعو سوريا للالتزام بالمبادرة العربية لانهاء الازمة السورية في حين وجهت روسيا انتقادات للدول الغربية متهمة اياها بالتسبب في عرقلة التوصل الي تسوية بين المعارضة والنظام السوري.

دعت السعودية سوريا إلى تنفيذ كامل تعهداتها التي وردت في خطة العمل التي اعتمدها المجلس الوزاري بجامعة الدول العربية لحل الأزمة السورية، واتهمت روسيا الدول الغربية بتقويض فرص التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وذكرت نشرة أخبارMBC  يوم الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني أن وزير الخارجية الروسي سيرجى لافروف أكد أن الغرب يساعد المعارضة السورية على عدم التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة مع الحكومة، بينما استبعد العراق على لسان وزير خارجيتها هوشيار زيباري الإقدام على عمل عسكري من أي نوع في سوريا حاليا، لكنه تخوف من إنزلاق سوريا في حرب أهلية، وطالب سوريا بالالتزام بالخطة العربية.

وحذر رئيس وزراء التركي رجب طيب أردوغان من استمرار الوضع الحالي في سوريا، مؤكدا أن أيام الأسد في الحكم صارت معدودة، وفي لندن التقى معارضون سوريون بوزير الخارجية البريطاني ويليام هيج، الذي أكد عدم إمكانية الاعتراف بالمعارضة السورية في الوقت الراهن.

 وأكد الدكتور عبد الله حمودة -الكاتب والمحلل السياسي- أن هناك توقعات بألا يكون الموقف الدولي في مجلس الأمن حاسما؛ بسبب موقف كل من روسيا والصين الذي ينحاز إلى جانب سوريا، ويعارض التدخل الأجنبي أو فرض عقوبات جديدة أو حتى توسيع نطاق العقوبات القائمة.

 وأشار إلى أن عرض القضية السورية على مجلس الأمن سيكون نوعا من التصعيد يمكن أن يحرج النظام السوري والدول التي تقف إلى جانبه، وقلل حمودة من احتمال حدوث حرب أهلية في الوقت الراهن؛ لأن كل القوى السياسية المعارضة تسعى خلف هدف واحد وهو إسقاط النظام.