EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2013

الرجال يعترفون بأنهم يتجسسون أكثر على هواتف زوجاتهم

أشارت دراسة بريطانية حديثة إلى أن الرجال أكثر فضولاً وميلاً للتجسس على هواتف زوجاتهم دون إذنهن مقارنة بالنساء في علاقتهن بأزواجهن.

أشارت دراسة بريطانية حديثة إلى أن الرجال أكثر فضولاً وميلاً للتجسس على هواتف زوجاتهم دون إذنهن مقارنة بالنساء في علاقتهن بأزواجهن، وذلك في إستطلاع قام به موقع "موبايل فون شيكر" البريطاني على 2081 زوجاً وزوجة في بريطانيا، اعترف فيه 62 % من الرجال بأنهم يتلذذون ويفضلون فتح هواتف زوجاتهم والاطلاع على الرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني والمكالمات وغيرها، على الرغم من استناد العلاقة الزوجية على الثقة، بالمقارنة بـ34% من النساء اللواتي اعترفن بالقيام بذلك.

وبسؤال كلا الجنسين عن الدوافع والأسباب جراء قيامهم بذلك، كانت إجابة الأغلب (89%) أنهم أرادوا مراقبة ومطالعة هواتف شركاء حياتهم، للتأكد عما إذا كان الطرف الآخر يقيم علاقة غرامية مع شخص آخر، في إشارة إلى الخيانة الزوجية، وفقاً لما ورد في موقع "تلغراف" البريطاني، بالإضافة إلى 52% من المستطلع آراؤهم أوضحوا أنهم رغبوا في معرفة كلمة سر "باسوورد" الهاتف، لإمكانية الولوج إلى الهاتف، وقتما يحتاج إلى ذلك سواء في حالات الطوارئ أو لأغراض أخرى.

ووجدت الدراسة أن أكثر الأشياء التي يطلع عليها شريك الحياة هي إما الرسائل النصية أو رسائل فيس بوك، للتأكد من صدق هذا الشريك وحبه، كما اكتشفت الدراسة أن هذه الطريقة "التجسس على هاتف شريك الحياة" منتشرة وسط الرجال البريطانيين أكثر منها لدى النساء، إما لصعوبة بناء جسر من الثقة والتواصل الجيد بين الزوجين، و إما لأنها طريقة سهلة وبسيطة للتجسس والاطلاع على أفعال شريك الحياة.

وبسؤال المستطلعة آراؤهم عن ردود أفعالهم حال اكتشافهم تجسس شريك حياتهم، أجاب الثلث (31%) بأنهم يفكرون في إنهاء العلاقة عند تأكدهم من حدوث ذلك، فيما استبعد 36% منهم وضع أنفسهم في مثل المواقف المربكة التي تثير الشك بين الزوجين.