EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

الراوي الشرهان .. يحكي لـ"الثامنة" قصة طريفة عن الاحتطاب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قص الراوي الشعبي محمد الشرهان قصة لبرنامج"الثامنة" مع داود الشريان في الحلقة التي كانت تحت عنوان" الإحتطاب الجائر". حيث قال:" في القرى لم يكن يأتيهم حطب بهذه الكميات، كانوا يحتطبون ما يكفيهم ويسد حاجتهم كان هناك أخوان أعمارهم

  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

الراوي الشرهان .. يحكي لـ"الثامنة" قصة طريفة عن الاحتطاب

قص الراوي الشعبي محمد الشرهان قصة لبرنامج "الثامنة" مع داود الشريان في الحلقة التي كانت تحت عنوان" الإحتطاب الجائر". حيث قال: " في القرى لم يكن يأتيهم حطب بهذه الكميات ، كانوا يحتطبون ما يكفيهم ويسد حاجتهم ، كان هناك أخوان أعمارهم كانت حول السبعين ، يحتطبون على حمار لهم قصير القامة يشجعون الصغارعلى ركوبه ، يخرجون مع بزوغ الفجر يأخذون التلعة معهم يومياً ويدخلون الشعيب ، ويقومون بالإحتطاب وهم يتحدثون مع بعض ، ويحرصون على اليابس وليس الرطب ، وحريصون على النقلة التي تعادل نقله ونصف لغيرهم أن لا يكون بها خلل، ومع دخول الظهر يصلون إلى السوق، ويستقبلهم الناس بفرح وتهليل، وذلك لجودة حطبهم وأسعارهم المناسبة، وكانوا يقومون بخدمة التوصيل للمنازل، وفي إحدى المرات قام أحد الأعيان بشراء الحطب منهم وأمرهم بإصاله إلى المنزل، وعندما وصلوا للمنزل أوقفوا الحمار، فقام أنشطهم بحمل الحطب على كتفه إلى المنزل ، والأخر أخذ يطوي الحبل الذي كانوا يربطون به الحطب " .

وأضاف الشرهان : " فإذا بإبن لأحد جيرانهم يقف أمامهم وللتو أفاق من نومه، وهيئته رثه، وشكله مضحك ويمسك تمرة بإحدى يديه، وثوبه منشرح، وبه فلقة في رأسه وقام الطفل بإذاء الحمار وذلك بنغزه، فحاول أحدهم إبعاده، فأخبرهم أن يركبوه على الحمار ويكون إبن لهم، فقال أحدهم هذا ما أوصلنا إلى هذا السن دون أن نتزوج، نخاف أن نتزوج ويأتينا ولد مثلك "نبحل"أي نتورط" ولم نجد له "طاقيه".