EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2011

الحلقة المقبلة تكشف مفارقات "العمالة الوافدة" الدوسري في "خبايا": هناك دولة لا تصدر إلى الخليج إلا أصحاب السوابق

العمالة الوافدة

سعود الدوسري يكشف خبايا العمالة الوافدة في الخليج

الإعلامي سعود الدوسري يكشف خبايا ملف العمالة الوافدة في الخليج وما بنظرة حيادية ويشير إلى أن دولا لا تصدر إلى الخليج إلا أصحاب السوابق الأمر الذي يعمل على زيادة نسبة الجرائم التي ترتكبها تلك العمالة

(إيمان نبيل - mbc.net) "طرحت القضية لسخونتها، رغم أنها طرحت من قبل وستطرح، وكنت أنوي التصوير في أكثر من عاصمة خليجية، لكني اكتفيت بالسعودية لأن مشكلة العمالة فيها تُعمم على كل الخليج".. هكذا لخص الإعلامي سعود الدوسري، في تصريحات خاصة لـmbc.net، رؤيته للحلقة المقبلة من برنامج "خبايا" التي ستُعرض على MBC1 السبت 8 أكتوبر/تشرين الأول، وتفتح ملف "العمالة الوافدة إلى دول الخليج".

وتستعرض الحلقة قصة عامل وافد من إحدى الدول الأسيوية، قتل رب عمله السعودي، كما يزور فيها سعود الدوسري أماكن سكن بعض هؤلاء العمال، ويرصد الظروف المزرية التي يعيشون فيها.

وكشف الدوسري مفاجأة بقوله: "أثناء بحثي علمت أن هناك دولة  -لا أريد ذكر اسمها- لا تصدر إلى الخليج إلا أصحاب السوابق الجنائية، نتوقع بالطبع خطرًا على مجتمعنا إذا كان الوافد علينا مجرمًا".

مميزات ومساوئ

ويضيف: "تجنبت في الحلقة الوقوف مع طرف ضد آخر، لكن دفن الرؤوس في الرمال مرفوض.. لا أحد ينكر فضل هذه العمالة في دول الخليج، منذ الطفرة النفطية في سبعينيات القرن الماضي حتى الآن، لكن مع هذه العمالة أتت مشاكل كثيرة لا ينبغي غض النظر عنها".

الدوسري حمل ما أسماها بـ"القوانين والتشريعات غير المدروسة" في كل دول الخليج، مسؤولية استقبال عمال من غير كفاءة، ومن الأميين أحيانًا، فيقول: "من خلال البحث وجدت أن ارتفاع نسبة الجريمة بين العمال الأسيويين تكاد تنحصر فيمن يعملون في المهن التي لا تتطلب أن يكون صاحبها متعلمًا".

ويتابع متسائلاً: "إذًا لماذا لا يكون هناك تشريع يوصي بوجود حد أدنى من التحصيل العلمي لهذا الوافد؟".

وعن القضايا الشائكة التي ينوي الدوسري طرحها مستقبلاً، قال: "أحضر حاليًا لحلقة عن جرائم الثأر والشرف التي لا تزال تُمارس في كل مجتمعاتنا العربية دون استثناء، وهي من القضايا التي تؤرقني كوني إنسانًا قبل أن أكون إعلاميًا، ويجب كشف خباياها للمشاهد العربي".