EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2012

الخطايا الثلاث التي أطاحت بنضال "عبود" الشامي

عبود

عبود يقع في خطايا قاتلة

خطايا ثلاث وقع فيها عبود الشامي جعلته يفقد مصداقيته وأبعدته عن حارة "اللوز" الدمشقية التي قضى فيها طفولته.

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2012

الخطايا الثلاث التي أطاحت بنضال "عبود" الشامي

 "الهروب من السجن، عدم السعي وراء إظهار براءته، خلافه مع زعيم الحارة".. ثلاث خطايا ارتكبها عبود الشامي الذي يجسد شخصيته الفنان السوري قصي خولي، ألصقت به جميع التهم والجرائم التي تقع داخل حارة "اللوز".

 ويعرض مسلسل "رجال العز" يوميًّا في تمام الساعة 18.00 بتوقيت السعودية، 15.00 بتوقيت جرينتش، على شاشة MBC1.

  بداية الأخطاء التي ارتكبها "عبود" هي فور خروجه من السجن في قضية قتل لم يرتكبها، تفرغ للانتقام من ظالميه دون البحث عن مرتكب الجريمة الحقيقي وتقديمه إلى العدالة، ليبرئ ساحته من جريمة القتل التي أودعته داخل السجن لمدة عشر سنوات.

  تفرغ "عبود" لخلق المشاكل مع جميع أهالي الحارة الدمشقية؛ وفي مقدمتهم زعيم الحارة "أبو شكري" الذي يجسد شخصيته الفنان أسعد فضة، ما جعل أهالي الحارة يقفون في وجه "عبود".

 ثاني الأخطاء التي ارتكبها المقاوم الثائر هي هروبه من السجن بعد إلصاق تهمة قتل الزعيم له، ما دفع الأهالي إلى تصديق الرواية الفرنسية التي اتهمت "عبود" بالجريمة، وخاصة بعد العراك الشهير بينهما.

هروب "عبود" من السجن وبحثه عن مأوى بعيد عن أهالي حارة "اللوزجعل العسكر الفرنسي يتهمون المقاوم السوري بجميع الجرائم التي تقع داخل البلاد، وخاصة بعد تقاعس "عبود" عن الدفاع عن نفسه وتبرئه ساحته من دم الزعيم.

 آخر الأخطاء التي وقع فيه رمز الثورة السورية، خلافته المستمرة مع زعيم الحارة الجديد المعلم "نوري" الذي يجسد شخصيته الفنان رشيد عساف، الأمر الذي أفقده تعاطف الجميع.

 الخطايا الثلاث محت جميع الجهود التي بذلها "عبود الشامي" في التصدي للعسكر الفرنسي، وتسليح الفدائيين بالأسلحة المختلفة.. فهل يتمكن من تجاوز خطاياه والعودة إلى الحارة الدمشقية؟