EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2012

الحلقة 4 : الإعلام الجديد بإمكانه أن يعيد ترتيب الهالات القدسية على الرموز

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لم يبدأ مقدم البرنامج كعادته بالحديث عن حلقة اليوم واكتفى بذكر عنوانها ( صنم ) كناية عن الرموز، بل تحدث عن الحملة الشعبية التي دعا إليها خادم الحرمين الشرفين لنصرة الشعب السوري سائلاً المولى جل وعز أن يرفع عنهم ضرهم ويكشف عنهم بلواهم

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2012

الحلقة 4 : الإعلام الجديد بإمكانه أن يعيد ترتيب الهالات القدسية على الرموز

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 4

تاريخ الحلقة 23 يوليو, 2012

الضيوف

  • عبد الرحمن الحبيب
  • وليد الهويريني

لم يبدأ مقدم البرنامج كعادته بالحديث عن حلقة اليوم واكتفى بذكر عنوانها ( صنم ) كناية عن الرموز، بل تحدث عن الحملة الشعبية التي دعا إليها خادم الحرمين الشرفين لنصرة الشعب السوري سائلاً المولى جل وعز أن يرفع عنهم ضرهم ويكشف عنهم بلواهم.

الجزء الأول

الضيف : الكاتب الصحفي د. عبدالرحمن الحبيب

الثورات العربية والربيع العربي كسر الكثير من الرموز والأصنام.

خلال الثلاثين سنة الماضية هناك تقديس للأسماء والأشخاص والرموز في المجتمعات العربية وأساس هذه وأساسات اجتماعية.

السلطة الأبوية المطلقة، قرارات المعلم المطلقة، أوامر المدير أو المسؤول المطلقة كل هذي تبين أن المجتمع سلطوي وقراراته تأتي بالإلزام والأوامر وليس بالحوار والمناقشة.

المجتمع القبلي ليس قمعياُ بنفس مستوى المجتمع الزراعي، ويقبل أن يكسر الرمز

أوجدت الآن مؤسسات المجتمع المدني تخالف السائد  والرموز ولا تقبل التعسف.

لابد من وجود توجيه ولا يكون سلطة.

وجود رموز للاعجاب شيء جيد وإيجابي ولكن لا تتحول إلى التقديس

أنا سألت كيف أن عدد مستخدمي الانترنت في السعودية 1.3 مليون شخص وكيف وصل متابعي بعض الشخصيات السعودية إلى مليونين.

تقديس الرموز أمرٌ تكرس من الصغر

الانترنت قرب العالم وفرق المجتمعات.

 

الجزء الثاني

الضيف : وليد الهويريني

من عظمة الاسلام جعل التحييز للأفكار وللتصورات وليس على الرموز.

دور الرموز التبليغ.

وجود حرية في الاعلام الجديد تفريز حالة من اللامسؤولية عن البعض.

الاعلام التقليدي كان يعتمد على نظرية ( حارس البوابة ) لوجود أقلية فكرية مستبدة في المنابر الاعلامية، طوفان تويتر أغرق البوابه وحارسها.

الذين يعبرون عن هويتهم وثقافتهم وهمومهم هم الذين أصبحوا الرموز الجدد وأنحاز الناس إليهم,

وجود حالات من التقديس موجود في كل المجتمعات والتيارات.

تويتر يشكل السلطة الرابعة في السعودية.

تويتر ينبش الأوراق ويصرخ في المجتمع الذي تتفشى فيه أمراض المحسوبية والاستبداد والفساد.

تويتر لا يصنع مؤسسات مجتمع مدني

تويتر صوت إعلامي من صلب المجتمع.

الرموز التي ينحاز لها الناس هم الدينيون والحقوقيون والإصلاحيون.

يجب على أصحاب القرار والعقلاء ووجهاء المجتمع أن يستوعبوا الطوفان القادم ويبدأوا في بناء مؤسسات المجتمع المدني تستوعب هذا الحراك الفكري المبهج من وجه ومخيف من جهه أخرى.