EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

الحلقة 28 من "للحوار بقية" : الواسطة أكبر مشاكل "الفساد" في المملكة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ناقشت حلقة اليوم من برنامج "للحوار بقية" موضوع " الفساد " وضيوف الحلقة هم رئيس هيئة مكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف ، والكاتب راشد الفوزان .

  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

الحلقة 28 من "للحوار بقية" : الواسطة أكبر مشاكل "الفساد" في المملكة

ناقشت حلقة اليوم من برنامج "للحوار بقية" موضوع " الفساد " وضيوف الحلقة هم رئيس هيئة مكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف ، والكاتب راشد الفوزان .

الجزء الأول

بدأت الحلقة بإستضافة رئيس هيئة مكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف ، والذي ذكر أن الهيئة خطوة مهمة من الخطوات التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمكافحة الفساد ، وتأتي ضمن منظومة متطلبات عالمية ، و الهيئة توفر التواصل مع الجمهور للإبلاغ عن أي فساد في القطاعيين الحكومي والخاص ، ومن مهام الهيئة بالإضافة إلى الرقابة ، توعية الناس و نشر اشكال الفساد المنتشرة وألزام رجال الدين و ائمة المساجد والمعلمين بنشر الوعي ، والهيئة تصدر بيانات عن مخالفات قامت بتحويلها للتحقيق او بإتخاذ قرارات فيها ، وتقوم بنشر هذه البيانات عبر الوسائل الإعلامية ، وليس من بين اختصاصات الهيئة الغش التجاري ولا قضايا العقار وارتفاع الاسعار ، و تواصل الهيئة مع الناس لا يعني أن الهيئة لاتملك ادوات لمعرفة أماكن الفساد بل هي تملك هذه الأدوات ولكنها تحتاج إلى دليل مادي وهذا الدليل المادي يسهل الوصول إليه عن طريق الناس ، وذلك لأنهم يتواصلون بشكل يومي مع الوزارات و القطاعات الخاصة فهم يعرفون كواليس ما يحدث داخل الأروقة ، وعن " الواسطة " ذكر الشريف أن هذه من أكبر المشاكل التي تواجهه الهيئة ، وذلك لأن أنتشارها كبير والمواطن يبحث دائماً عن واسطة حتى ولو لم تكن قضيته تحتاج إلى واسطة ، ولو كان كل مواطن يقوم بالإبلاغ عن تأخر أو تلاعب في أي من الوزرات بدلاً من البحث عن واسطة لتلاشت هذه المشكلة ، وموظفو الهيئة يتم رصد حساباتهم قبل مباشرتهم للعمل وإجبارهم على القسم ، وهذا لضمان وحفظ أعمال الهيئة ، وذكر الشريف أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تراقب ما يحدث من نقاشات في مواقع التواصل الإجتماعي وتهتم برصد هذه الاراء لمعرفة هموم المواطن وما يحتاجه .

 

الجزء الثاني

استضاف الجزء الكاتب الاقتصادي راشد الفوزان والذي ذكر أن الاعلام الجديد لغة جديدة ولم نتعود عليها بعد، يستطيع أي شخص فيها أن يعبر عن حالته ويتفاعل مع غيره بصورة مباشرة، أما الإعلام القديم فإن ردة الفعل تكون بطيئة في نقلها للأخبار وتفاعلها مع القضايا لكن يظل لها جاذبيتها ، و في الاعلام الجديد تستطيع أن تكتب أكثر مما ينبغي بحرية لتمتع الاعلام الجديد بحرية كبيرة، وصحيح أنني أكتب بجرأة عالية في تويتر لكن مع وجود خطوط حمراء وأكتب بسقف عالي جداً قد لا يكون مثل ما أكتبه في الصحف لأنهم لديهم اعتبارات وسياسات، وأتمنى أن أكون جريء حتى أستطيع أن أوصل النقد البناء وليس الهدام والنقد لأجل النقد، ولم يسبق لي أن كتبت مقالاً ناقد بدون وضع حلول أو مقترحات من وجهة نظري، وكل الخدمات في المملكة بمجملها إما سيئة أو أسوأ من السيئة، يكفي أن بلدنا لا يوجد فيه نقل عام، كذلك مشاكل الكهرباء والبطالة، وأنا أكتب في جريدة الرياض بجرأة لكن قد يكون لديها تحفظات وسياسات حيال بعض التعمق في نقد بعض المؤسسات أو بعض الجهات، ويوجد شركات لا تستطيع أن تنتقدها لأنها قد تمثل مصدر دخل للصحيفة بفعل الاعلانات، والفساد بالدولة موجود، والدليل وضع هيئة للفساد، والناس تحس بالظلم وبمعاناة كبيرة والدليل ابحث عن سرير في مستشفى أو مقعد دراسي في جامعة أو التأخير الحاصل في المطارات والواسطات والمشاريع الغير منجزة، وهيئة الرقابة أعلنت بوجود مشاريع معتمدة من سنتين ولم ينجز منها الا ٠٪، وأنا أقترح بوجوب ضخ دماء جديدة في الدولة لأننا نحاول أن نجدد بنفس الأشخاص القديمين، وأنا أستغرب أنا عندنا هذه المساحات الشاسعة من الأراضي وتجد ٦٠-٧٠٪ من المواطنين لا يمتلكون مساكن، أستغرب أننا في مرحلة من المراحل السابقة كنا نصدر القمح والآن نستورد بنزين، والخطة الخمسية الأولى ومن أربعين سنة نصت على تنوع مصادر الدخل في الدولة، الآن في موازنة الدولة لعام ٢٠١١ تجد ٨٧٪ من دخل المملكة متركز على النفط، وأنا مع توظيف المواطن السعودي ١٠٠٪، ويجب أن يتاح لهم الفرصة والتمويل من خلال القضاء على التستر وخفض عدد الأجانب، و لا يكفي أن تطلق الشباب للقطاع الخاص وهناك من يزاحمهم، ولا أعتقد أن نطاقات العمل هو الحل النهائي لأن الحل النهائي لن يأتي، لكن الأساس اتاحة الفرصة للشباب والتمويل، ولو نظرنا إلى القطاع الصحي في المملكة، خريجي الصيدلة سنوياً يقاربون للأربعين خريج سنوياً، وتجد أن حاجة المملكة تقارب إلى ٥٠-٦٠ ألف، ونحتاج إلى خمسمئة سنة لتغطية الحاجة، أنا أتساءل لماذا الجامعات لا تتوسع في القطاع الصحي، هذا بالنسبة للصيدلة فقط فما بالك بباقي التخصصات الطبية، ومشكلة المستشفيات في المملكة هي عدم وجود كوادر صحية، نادراً أن تجد ممرض سعودي، وسياسية التعليم في المملكة ومخرجاتها أعتبرها من الأسوأ لوجود تخصصات لا مكان لهم في سوق العمل مثل التاريخ والجغرافيا وهذا ولد بطالة والدليل وجود حافز، وأنا كإعلامي لا أمتلك سلطة ولا دور تنفيذي، أنا دوري كإعلامي أن أبرز المشاكل ومحاولة وضعها على السطح، أنا أحاول إيصال الرسالة للمسؤول سواءً كان الوزير أو من هو أكبر من الوزير لأنه قد لا تكون الرسالة واصلة له، والحراك في تويتر والتواصل مع المسؤول أسرع، لأنك تجد وزير التجارة يمتلك حساب في تويتر وكذلك وزير الاعلام، بالتالي هم يتواصلون مع الناس بصورة مباشرة، وبالتالي تصلهم الرسالة بشكل أسرع، ونتمنى دخول وزير العمل ووزير المالية وغيرهم أن يتواجدوا في تويتر، تجد الوزارات تصدر بيانات تنفي وجود حساب للوزير في تويتر، ليه النفي، الوزير بالأصل أوجد لخدمة الناس ووجودة في تويتر يتيح الفرصة له التواصل والتفاعل معهم ومع قضاياهم وإصلاح الوضع، والآن لو أردت أن تدخل على وزير يجب أن ترتب موعد مسبق وتحضر للموعد ببشت، لكن بتويتر أستطيع مقابلته بسهولة، أنا لا أطالبة أن يرد بنفسه، بإمكانه تخصيص مدير مكتبه أو شخص متخصص يزوده بما يرده من الناس، ومشكلتنا أننا نخطط على أننا ١٨ مليون والأولى أن نخطط على أننا ٤٠ مليون، وأنا أثق بأن في عهد الملك عبدالله هناك عمل منجز بشكل متسارع، وتجد في كل مكان مشاريع، لكننا نحتاج إلى المزيد من الوقت.