EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2012

الحلقة 24: فرقة ناجي عطا الله وسط النار في بغداد

فرقة ناجي عطا الله تحت النار في بغداد

فرقة ناجي عطا الله تحت النار في بغداد

لا تمر ساعات إلا ويدخلون في معركة جديدة تجعلهم بين الحياة والموت.. إنها فرقة ناجي عطا الله التى ستواجه الموت اليوم في بغداد .

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 23

تاريخ الحلقة 12 أغسطس, 2012

فرقة ناجي عطا الله نجت من الموت بأعجوبة من فخ دبره لهم الموساد الإسرائيلي الذي بعث برجاله المسلحين للقضاء على ناجي ورجاله وإعادة الموال ، إلا أن الفرقة تصدت لهم ومعهم أبو القاسم بالأسلحة ولم تتركهم إلا وهم جثث.

حسام كاد أن يضحي بحياته من أجل إنقاذ حبيبته نضال حيث غامر وسط المعركة وأتجه ناحيتها حيث كانت تحت وابل من النيران إلا أن حسام لم يتحمل المشهد وذهب إلها وتلقي رصاصة في كتفه بعد أن أصبح سهلاً لرجال الموساد  .

بعد ذلك توجهت الفرقة لمطار بغداد للتوجه للقاهرة وذلك بعد أن قاموا برش الأموال بمادة ما ستخفيها عن أجهزة المطار، وهناك كانوا في إنتظار كاميليا التى كانت قد غادرت الشقة قبل المعركة بعدما تلقت اتصال طُلِب منها فيه الذهاب لمقر الأمم المتحدة في بغداد، الأمر الذي جعل إبراهيم يشكَّ فيها ويتهمها بأن لها صلة بما يحدث لهم وأنها لن تأتى، لكن كاميليا جاءت وأخبرتهم أن سبب تأخيرها هو وجود مشاكل فيما يتعلق بجواز سفر إبراهيم لكنها حلتها .

أبو القاسم يخبر ناجي عطا الله بأن سفر الفرقة قد تأجل لأن المطار الآن تحت تصرف الجيش الأمريكي لأن وزيرة الخارجية الأمريكية ستكون في بغداد خلال ساعات، لذا فرجال أبو القاسم لن يستطيعوا تأمين خروج ناجي ورجاله وأموالهم.

فرقة ناجي عطا الله تذهب للإقامة في شقة المدرس  العراقي سعد  وذلك حتى ميعاد سفر الفرقة، ويسكن أمام سعد رجل يدعي ستوري على استعداد أن يبيع نفسه مقابل دينار، وفي نهاية الحلقة 24 جاء رجل لشقة  المدرس سعد وطرق على الباب وطلب الدخول، هذا الرجل لا يعرفه أحد فمن هو وماذا يريد ؟.