EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2012

الحلقة 16: شيئان يتسببان في ثلثي عذاب القبر

الداعية مشاري الخراز

الداعية مشاري الخراز

يوجد شيئان يتسببان في ثلثي عذاب القبر، إذا تخلصت منهما فقد تخلصت من أغلب عذاب القبر -بإذن الله- الأول هو الغيبة، والثاني هو النميمة، وقام الشيخ مشاري الخراز بإلقاء الضوء عليهما في الحلقة 16 من برنامج "أجمل نظرة في حياتك".

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2012

الحلقة 16: شيئان يتسببان في ثلثي عذاب القبر

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 16

تاريخ الحلقة 04 أغسطس, 2012

 

يوجد شيئان يتسببان في ثلثي عذاب القبر، إذا تخلصت منهما فقد تخلصت من أغلب عذاب القبر -بإذن الله- الأول هو الغيبة، والثاني هو النميمة، وقام الشيخ مشاري الخراز بإلقاء الضوء عليهما في الحلقة 16 من برنامج "أجمل نظرة في حياتك".

والغيبة هي أن تذكر كلاما سلبيا عن أخيك في غيابه، أما النميمة فهي أن تنقل الغيبة بين الناس، كأن يقول إن فلان قال عنك كذا وكذا، أو أن الجماعة الفلانية تكلمت عنك في غيابك، أو فلان لا يحبك.

وقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال: "إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستبرئ من بوله، أما الآخر فكان يمشي بين الناس بالغيبة والنميمة".

وباختصار أنت في الغيبة أنت أحد ثلاثة أشخاص.

- إما أن تكون المغتاب وهو أشد الثلاثة

- الشخص الذي اغتابوه، فهنيئا لك فأنت أسعد الثلاثة، ستصل إليك حسنات غالية بلا تعب.

- إما أن تكون الشخص الذي يستمع إلى الغيبة، فأنت أمام مهمة إذا نجحت فيها ستنال جائزة عبارة عن حاجز بينك وبين النار يوم القيام، وهو أن تدافع عن أخيك ولا تسمح لأحد أن يغتابه.

وفي النميمة فأنت أحد ثلاثة أشخاص أيضا:

- إما أن تكون النمام.

- الشخص الذي نموا عليه، أي نقلوا كلامه، وهذا يحتمل احتمالين، إما أن يكونوا افتروا عليك، فهنيئا لك الحسنات، أما أن تكون فعلا أن تكون قلت هذا الكلام، فعليك هنا أن تتوب من الغيبة، وعليهم أيضا أن يتوبوا من النميمة.

- أما الذي نقلوا إليه النميمة، فعليك أن تحافظ هنا على قلبك، فإياك أن يتغير على الشخص الذي نقلوا الكلام عنه، حافظ على سمعك فلا تسترسل في سماع هذا النميمة، حافظ على لسانك، فلا تنقل هذا النميمة.