EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

الحلقة 12: عم "غادة" يضبطها بصحبة زميلها "فيصل" في أحد الأسواق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

بدأت الحلقة الثانية عشر من مسلسل "ألو مرحبا" بحديث الموظفين عن معاناتهم مع قلة النوم والإرهاق الذي يرافقهم كل صباح، وأشتكت الموظفة منال من زميلتها غادة التي لا تعاملها بشكل طيب مثلما تعامل زميلاتها عهود،

  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

الحلقة 12: عم "غادة" يضبطها بصحبة زميلها "فيصل" في أحد الأسواق

بدأت الحلقة الثانية عشر من مسلسل "ألو مرحبا" بحديث الموظفين عن معاناتهم مع قلة النوم والإرهاق الذي يرافقهم كل صباح، وأشتكت الموظفة منال من زميلتها غادة التي لا تعاملها بشكل طيب مثلما تعامل زميلاتها عهود، بعد أن تعصبت عليها أمام زميلاتها. وحاول الموظفين فيصل وعبدالعزيز دخول مجمع ، ولكن موظف الأمن رفض وقام بمنعهما، بحجة وجود بنت الوزير بداخل السوق، وقال فيصل لعبدالعزيز: دعنا ننتظر حتى تخرج بنت الوزير وأقوم بترقيمها، وفجأة ظهرت غادة التي سألها عبدالعزيز عن ما تقوم به هنا، فأخبرته بسخرية أنها تعد بلاط  السوق وتتمشى.

وجاء فيصل إلى غادة وقال لها: ما رأيك أن تغيري جو، وتذهبي معي داخل المول، وأتصل عبدالرحيم صديق فيصل وتظاهر أنه يتحدث مع والدته، وأخبر غادة أن والدته مريضة وعلاجها لا يوجد في غير الصيدلية التي بداخل المول، ووافقت على مرافقته ليستطيع الدخول للمجمع، وتوافق دخولها المجمع مع فيصل بوجود عم غادة أمام المجمع وتسآل بينه وبين نفسه ، هل هذه غادة أم لا؟.

وأمسك عم غادة بها في الشارع أمام المجمع وقام بإتهامها بالخروج مع أحد زملائها، وقال لها :لماذا تتسكعين مع زميل لك؟، وأخبرته أنها تساعده في إختيار أثاث منزله فقط، وأتصلت غادة بوالدها الذي أخبر عمها بتركها في حالها.

وسأل المدير العام الموظفين عن عدم ردهم على مكالمات العملاء، فقالواله: لم تردنا إتصالات منذ ساعة، وقاموا بتوصيل الأجهزة التي قاموا بفصلها سابقاً.

وفي اليوم التالي سألت غادة فيصل عن حالة أمه المريضه، فقال لها : الحمدلله تحسنت حالتها، فطلبت منه أن ألا يطلب أي شيء منها مرة أخرى.

وأخبر فيصل زميله عبدالعزيز بالقصة التي حدثة له في السوق مع الفتاة التي حاول صداقاتها، وأنها جميلة جداً ولو وجد فرصة لتزوج بها.

وطلبت غادة من والدها أن يخبر عمها أن لا يتدخل في أمورها مرة أخرى وعدم مراقبتها، والذي أتصل بأخوه أبو الوليد ، وأخبره بألا يتدخل في حياة إبنته مرة أخرى.

ونصح مبارك زميله فيصل بعدم الخروج من الشركة ، بعد أن طلب منه إخبار المدير العام أنه ذاهب للخارج.