EN
  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2012

الحلقة 22: ديك القرية يختفي ويترك "المصاقيل" في حالة مزرية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أتت الحلقة الثانية والعشرون من مسلسل "المصاقيل 2"، والتي كانت بعنوان "اختفاء الديك" ، بمعاناة قرية "المصاقيل" بعد أن اختفى ديكها بشكل مفاجئ لتتلخبط كل مظاهر الحياة داخلها . في البداية استيقظ الشيخ "مصقال" من نومه واستدعى "جلمد" ليطلب منه أن يحضر الشيخ "أبو رجا"

  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2012

الحلقة 22: ديك القرية يختفي ويترك "المصاقيل" في حالة مزرية

أتت الحلقة الثانية والعشرون من مسلسل "المصاقيل 2"، والتي كانت بعنوان "اختفاء الديك" ، بمعاناة قرية "المصاقيل" بعد أن اختفى ديكها بشكل مفاجئ لتتلخبط كل مظاهر الحياة داخلها . في البداية استيقظ الشيخ "مصقال" من نومه واستدعى "جلمد" ليطلب منه أن يحضر الشيخ "أبو رجا" ، وحين أتى قال له الشيخ "مصقال" أنه ينام كثيرا : " مدري علامك يابو رجا ؟ صاير نوام ، لامك حطيت راسك يالله تقوم " . بعدها أتى "أبو عرفان" قلقا وخائفا من أن الشمس قد اختفت تماما من السماء وأن الأرض قد دخلت في ظلام دامس إلى الأبد ، فقال له الشيخ "مصقال" : " أبك إنت علامك ؟ الحين الساعة ست الصبح " ، ليرد عليه : " لا ، الوقت الآن ست المغرب . انظر إلى السماء ، ليل " . بعدها استوعبوا جميعهم الحقيقة ، وهو أنه (راحت) عليهم نومة بدون أن يشعروا . فانفجر الشيخ مصقال : " اعقب ، اعطوني الديك والله لانتف ريشه " . وحين ذهبوا لمعاقبته اكتشفوا إختفائه .

 وبعد مرور عدة أيام على اختفاء الديك ، بلغ السيل الزبى لدى الشيخ  "مصقال" وبقية أفراد القرية لأن حياتهم انقلبت تماما فأصبح ليلهم نهارا ونهارهم ليلا . فاستدعى الشيخ "مصقال" كلا من "جارح" ، "جراح" ، و"الدقمي" وأمرهم بالبحث عن هذا الديك حيا أو ميتا . وطلب "أبو عرفان" من الشيخ "مصقال" بالبحث عن حل بديل حتى يتم العثور على الديك ، فقام الشيخ وأمام جميع سكان القرية بتعيين "جلمد" في منصب (ديك الديرة) في قرار مفاجئ وغريب . لكن هذا الحل لم يكن كافيا بسبب عدم قدرة "جلمد" على الإستيقاظ باكرا .

 وفي حظيرة القرية ، كان هناك نقاشا بين الحيوانات حول سبب إختفاء الديك حيث قام الخروف بسؤال الدجاج : " وين راح رجلكن ؟ " ، فكان الجواب : " ما ندري والله ، قمنا بالليل وما لقيناه " . فقال الحمار أنه سمع الديك يذكر بأنه يرغب بإجازة ، واتفق معه الخروف : والله ما ينلام ، كل يوم مقومينه من فجر الله " .

 وفجأة ، زف معتز خبر عودة الديك للشيخ "مصقال" الذي ابتهج فرحة وسعادة لدرجة أنه رفض اقتراحا من "جلمد" بمعاقبة الديك ، وأقام مأدبة لجميع القرى المجاورة بمناسبة هذا الخبر . وفي النهاية ، ذكر الديك سبب تغيبه بأن ذهب للدراسة في أمريكا لسنة كاملة ولكن بعد رفض طلبه باللحاق بالبعثة ، عاد إلى القرية من جديد .