EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

الثامنة يكشف:عيادات التجميل في السعودية تشوهات وشفط لجيوب الضحايا في غياب وزارة الصحة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضح التقرير الذي عرضه برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، في الحلقة التي ناقشت قضية "عمليات التجميل أن ضحايا التجميل في السعودية يلهثون خلف التجميل المصطنع،داخل مستشفيات عينها على جيب الضحية قبل صحته،فيما باتت حقوق الضحايا في تزايد مع هذه المستشفيات،إلى ذلك أكد المحامي

  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2012

الثامنة يكشف:عيادات التجميل في السعودية تشوهات وشفط لجيوب الضحايا في غياب وزارة الصحة

أوضح التقرير الذي عرضه برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، في الحلقة التي ناقشت قضية "عمليات التجميل أن ضحايا التجميل في السعودية يلهثون خلف التجميل المصطنع،داخل مستشفيات عينها على جيب الضحية قبل صحته،فيما باتت حقوق الضحايا  في تزايد مع هذه المستشفيات.

إلى ذلك أكد المحامي ريان مفتي، أنه يتلقى الكثير من الشكاوي التي للأخطاء الطبية التجميلية،وقال:"نرفع بدورنا الكثير من القضايا ولكن لا نجد من الجهات الرسمية الشي المقابل لهذه الأضرار، سواء الهيئة الطبية الشرعية، كما لا نجد أي متابعة ومراقبة من وزارة الصحة".

كما شدد التقرير على أن نسبة الإقبال على عمليات التجميل البحتة في السعودية 4بلغت 0% والترميمية 60%،كما أًصبح الرجال ينافسون النساء في العمليات التجميلية بعد أن بلغت نسبتهم 25%،في الوقت الذي زاد من خلاله عدد العيادات التجميلية ،حيث بلغت أكثر من 400 عيادة خاصة.

التقرير أيضاً رصد ردود أفعال الشارع السعودي من الجنسين حول "عمليات التجميلوكانت الآراء منصبة على أن عيادات التجميل مبالغ بها، وتقوم بإجراء عمليات لا تنجح، بل تقوم بتشويه كبير للضحايا، وهذا بسبب غياب الرقابة من قبل وزارة الصحة،أيضاً هناك من يرى أن عمليات التجميل ماهي إلاّ تقليد للمجتمعات الغير إسلامية، وتقليد للبرامج والمذيعات والفنانات، ولا جدوى منها إلاّ في حالة واحدة وهي حالة الحوادث والتشوهات، يذكر أن التقرير أعده الزميل بدر الشريف.