EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

الاسبوع الثالث والثلاثون من البرنامج الثامنة بين "جرائم العمالة الوافدة" و"الأسلحة البيضاء"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تجاوز برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أسبوعه الثالث و الثلاثون بطرح سلسلة من المواضيع التي لامست هموم ومشاكل المجتمع السعودي، حيث كشفت الحلقة الخامسة والخمسون بعد المائة في بداية هذا الأسبوع و التي ناقشت موضوع "جرائم العمالة الوافدة" ،عن الجرائم التي ترتكبها

  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012

الاسبوع الثالث والثلاثون من البرنامج الثامنة بين "جرائم العمالة الوافدة" و"الأسلحة البيضاء"

تجاوز برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أسبوعه الثالث و الثلاثون بطرح سلسلة من المواضيع التي لامست هموم ومشاكل المجتمع السعودي، حيث كشفت الحلقة الخامسة والخمسون بعد المائة في بداية هذا الأسبوع و التي ناقشت موضوع "جرائم العمالة الوافدة" ،عن الجرائم التي ترتكبها العمالة المنزلية الوافدة وأنها وراء أكثر من 70% من جرائم السرقة التي تحدث في المنازل، كما كشفت أن مكة المكرمة تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد جرائم العمالة، تليها الرياض ثم المدينة المنورة ثم المنطقة الشرقية، وشدد الحلقة على ضرورة تكاتف الجهات المعنية للحد من جرائم العمالة، وذلك بحضور مساعد مدير الأمن العام للشئون الأمنية اللواء جمعان الغامدي، والباحث الأمني الدكتور سلطان العنقري، والأستاذ المشارك بعلم الجريمة في كليه الملك فهد الأمنية الدكتور صالح الدبل.

وفي الحلقة السادسة والخمسون بعد المائة والتي ناقشت موضوع "خارطة طريق لعلاج داء السكري" , أن السكري يكلف الدولة سنويا 100 مليار ريال، من تكاليف مباشرة وغير مباشرة، وقد شددت الحلقة على ضرورة الفحص المبكر، لإعتلالات الكلى والعين، لتجنب الإصابة بالسكري، وذلك مدير المركز الجامعي للسكري بجامعة الملك سعود الدكتور خالد بن علي الربيعان.

وكشفت الحلقة السابعة والخمسون بعد المائة والتي ناقشت الأعمال الشبابية عبر موقع اليوتيوب تحت عنوان "وش تحس بوّه" ، عن أن فريق البرنامج بدأ تصوير أول ثلاث حلقات في غرفة العامل بمسجد الحي، وبإمكانات متواضعة جداً، وأن اسم البرنامج ساهم في شهرته ونجاحه، وذلك بحضور منتج وكاتب البرنامج سامي سعود، ومقدم البرنامج حمد ناصر  .

فيما خلصت الحلقة الثامنة والخمسون بعد المائة والتي ناقشت موضوع "الإحتطاب الجائر" ، عن أن الاحتطاب خطراً على البيئة، حيث يساهم بإنخفاض الغطاء النباتي في الصحراء، واختلال التوازن البيئي والتصحر،كما يعرض المواطنين لمخاطر التلوث البيئي، أوضحت الحلقة أن 6 الأف طن من الحطب معروضة في منطقة الرياض فقط، ما جعل الأرض جرداء وأن شجرة الغضى في عنيزة كادت أن تندثر جراء الإحتطاب الجائر، وذلك بحضور مدير عام إدارة الموارد الطبيعية في وزارة الزراعة عبدالعزيز الهويش، والراوي الشعبي محمد الشرهان، والمحتطب ذيب القحطاني.

وأختتم الاسبوع بالحلقة التاسعة والخمسون بعد المائة والتي ناقشت موضوع"الأسلحة البيضاءعن خطورة حمل الأسلحة البيضاء على الطلبة حيث يستخدمونها في شجاراتهم، وأوضحت عدم وجود نظام يجرم حملها أو بيعها في المحلات من قبل الجهات الأمنية، فلا يوجد أنظمة واضحة تطبق على الأسلحة البيضاء، وذلك بحضور الباحث في شؤون المراهقين فهد الحمدان،والمعلم محمد الجربوع،بالإضافة إلى عدد من الطلاب وهم عبدالعزيز العصيمي ،والوليد آل شمعان،ومحمد بن جري.