EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2011

هويدا أبو هيف قدمت نصائح لتجنب الأضرار التفاح الأخضر: احترس.. سيارتك أكثر تلوثًا من مرحاض الحمام

تلوث السيارة بالجراثيم

السيارة معقل للجراثيم

سيارتك معقل للجراثيم دون أن تدري، تعرف على النصائح اللازمة لتفادي أضرارها

هل فكرت يومًا أن الجراثيم المتواجدة في سيارتك قد تكون أكثر من تلك التي توجد في حمام عام؟ هذا ما كشف عنه برنامج "التفاح الأخضر" في حلقة الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني، مؤكدًا أن هذا الأمر حقيقة مثبتة علميًّا، فجراثيم السيارة منها ما يؤثر على الجلد أو الرئتين أو المعدة أو الأمعاء. 

ويُعرض التفاح الأخضر على MBC1، الجمعة، الساعة 20:00 بتوقيت السعودية، 17:00 بتوقيت جرينتش. لا تنخدع بنظافة سيارتك الظاهرية حسبما تشاهدها بالعين المجردة، فالأشعة فوق البنفسجية تكشف كمًّا هائلاً من البقع التي يمكن أن تتواجد على فرش السيارة.

مقبض السيارة يحوي أكثر من 700 نوع من أنواع البكتريا المختلفة، ما يجعله أكثر تلوثًا من مرحاض الحمام بنحو 9 مرات، بحسب دراسة بريطانية حديثة، وذلك بخلاف مئات الجراثيم التي تحيط بك في كل مكان في السيارة.

خبراء بريطانيون أخذوا عينات من أماكن مختلفة من إحدى السيارة "النظيفة" وبعد تحليلها مختبريًّا تبين أن هناك جرثومتين أساسيتين تنموان داخل السيارة، الأولى تصيب بالتسمم، ومن ثم التقيؤ والإسهال، وتتمركز على المقبض والسجاد وأسفل المقاعد، بينما تتسبب الجرثومة الثانية في الإصابة بالطفح الجلدي وتتواجد بشكل أساسي على مساكات الأبواب ومفتاح الراديو.

أيمن عبد التواب، مشرف بإحدى محطات البنزين، يشير إلى استخدام المياه والصابون العادي في عملية غسل السيارة من خلال أدوات النظافة العادية، ولكنها تتميز بجودة عالية، لافتًا إلى اهتمام بعض الأشخاص بالنظافة الداخلية للسيارة مقابل اهتمام بعضهم الآخر بالنظافة الخارجية، بمتوسط مرة كل أسبوعين تقريبًا.

وتقدم هويدا أبو هيف النصائح اللازمة لتجنب أضرار الجراثيم، منها:

1- غسل السيارة بشكل مستمر ومنتظم.

2- عدم تناول الطعام في السيارة.

3- عدم ترك بقايا النفايات والطعام بداخلها، لأنه السبب الأساسي لنمو الجراثيم.

4- استخدام جهاز لتنقية هواء السيارة من الغبار والبكتيريا والمواد السامة.

5- ضرورة تغيير فلاتر الهواء الخاصة بالتكييف أو غسلها بشكل دوري لمنع الملوثات من دخول السيارة.

6- غسل السيارة بجهاز البخار بالهواء.