EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2015

استقدمتاها بحجة العمل والدراسة وصدمتاها بشبكة لممارسة الرذيلة

استغلال المرأة

تقدمت فتاة من جنسية آسيوية لشرطة مدينة أبوظبي بشكوة ضد امرأة وابنتها من نفس الجنسية تتهمهما بإدارة شبكة دعارة وإجبارها على العمل فيها..

تقدمت فتاة من جنسية آسيوية لشرطة مدينة أبوظبي بشكوة ضد امرأة وابنتها من نفس الجنسية تتهمهما بإدارة شبكة دعارة وإجبارها على العمل فيها.

وجاء في البلاغ حسب صحيفة "الإمارات اليوم" أن الامرأة وابنتها تديران شبكة دعارة تمارس نشاطها عبر التنقل بين مناطق الدولة وإيصال فتيات إلى منازل الراغبين في ممارسة الرذيلة.

وفي التفاصيل تقول الشاكية أن المتهمتين استقدمتاها من بلدها من أجل استكمال دراستها والعمل ولكنها فوجئت بطلهما منها ممارسة الرذيلة مقابل المال بعد أن احتجزتا جواز سفرها.

وأضافت الشاكية أن الأم استقبلتها في المطار وأنها سكنت معها لكنها لم تقدم لها فرصة عمل على الإطلاق، وتمكنت الفتاة من استكمال دراستها في إحدى كليات الدولة.

وكانت المفاجأة عدما طلبت الأم وابنتها من الشاكية دفع رسوم تأشيرة الدخول، ولمعرفتهما بعدم تمكنها من الدفع عرضتا عليها ممارسة الرذيلة مقابل المال فرفضت، وبدأت من هنا رحلة التهديدات المتتالية لها بالضرب وإعادتها إلى بلدها.

جدير بالذكر أن المتهمتين نفيا كل أقوال الشاكية وأكدتا أنهما اعتزمتا تشغيلها في مطعم.