EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2012

اختصاصية نفسية وأسرية: التكيف والتناغم مع الآخر سر نجاح الحياة الزوجية

لمى الصفدي

الاختصاصية النفسية والأسرية لمى الصفدي

الاختصاصية النفسية والأسرية لمى الصفدي تكشف عن أسرار السعادة الزوجية، وأهمية العام الأول من الزواج في تحقيق نوع من التكيف والتناغم بين الزوجين.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2012

اختصاصية نفسية وأسرية: التكيف والتناغم مع الآخر سر نجاح الحياة الزوجية

يعتبر الزواج مشروعا يقدم عليه الزوجان، ومن المعروف أن السنة الأولى هي الأكثر تعقيدا؛ نظرا لأهميتها في توثيق العلاقة الزوجية، ومن المقومات الرائعة للزواج التناغم والتوافق بين الزوجين، وأهم ما في العلاقة طريقة التعامل بين الطرفين.

وأكدت د. لمى الصفدي -اختصاصية نفسية وأسرية- في فقرة لحظات ذهبية الأحد 12 فبراير/شباط 2012- أن حالة التناغم بين الزوجين هي انعكاس لحالة التكيف والتأقلم التي يعشها كل زوجين في العام الأول من الزواج.

وأشارت إلى أن السنة الأولى تجعل الزواج مشروعا قيد الدراسة، إذ يشكل منظومة اجتماعية بحاجة إلى تكيف وتأقلم وتناغم وتنازل حتى ينجح هذا الثنائي في الاستمرار.

وكشفت الصفدي عما أسمته بـ"مرحلة الكذب أو الصدق" والتي يتضح خلالها ما إذا كان الزوج رومانسيا أم يتصنّع الرومانسية، فأحيانا تسيطر الرومانسية على فترة الخطوبة وسرعان ما تنتهي بعد الزواج، ويتفاجأ كل طرف بشخصية لم يكن يعرفها من قبل.

وأكدت أن التناغم يتحقق من خلال وجود صدق بالعلاقة وتكيف مع الحياة الزوجية بكل أساليبها.

وكشفت أن أغلب حالات الطلاق تحدث نتيجة عدم التوافق بين الزوجين، فالاختلافات التربوية والدينية والوظيفية تطفو على السطح بعد الزواج.

وقالت إن التكيف يحدث من خلال تغير الشخصية بحيث لا يمحي الإنسان شخصيته بل يحولها بشكل ما بما يتناسب مع الشخص الآخر إذا أرادا الاستمرار.

وأكدت على أن الحياة الزوجية لا تكتمل بدون تقديم بعض التنازلات لإسعاد الآخر، مشيرة في الوقت نفسه إلى أهمية تقبل الطرف الآخر، من خلال الحوار والتفاهم والتناغم معه.

ونبهت إلى أن التناقض في الاهتمامات والمعتقدات قد تسبب بعض المشاكل بينهما، ناصحة في هذا الموقف بإتاحة الفرصة للزوج بتحقيق أهدافه وأمنياته المتعارضة مع الزوجة، وفي موقف آخر يتاح للزوجة تنفيذ رغباتها التي يعارضها الزوج، بشكل يحقق التوازن بينهما، مؤكدة على استحالة تواجد ثنائي متطابق.