EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

احذر.. القبلة الفرنسية تسبب السرطان

هل تعلم أن القبلة الفرنسية رغم لذتها المعروفة قد تتسبب في الإصابة بالسرطان؟

أوضحت دراسات أجريت أخيرا أن سلالة البكتيريا الفمية المعروفة ببكتيريا HPV قد تتسبب بالإصابة بأنواع خطيرة من السرطان عند النساء والرجال على السواء.

وأوضحت الدراسات أن الإصابة بالسرطان عن طريق هذه البكتيريا كان أمرا نادرا حتى الجيل الماضي، لكن لوحظ أن معدل الإصابة عند الجيل الجديد من جراء انتقال البكتيريا الفمية يبعث على القلق.

وطبقا لنشرة التاسعة على MBC1 الخميس 22 سبتمبر/أيلول 2011، وجد أن القبلات تؤدي إلى الإصابة بالسرطان الحوضي لدى النساء، والعنق لدى الرجال؛ إذ تنتقل من خلالها سلالة البكتيريا المعروفة بـHPV.

ويؤكد دكتور إيريك جدوين -جراح الأنف والأذن والحنجرة- أن هذا النوع من السرطان كان نادرا خلال عشر سنوات خلت، وكان ينحصر فيمن يدخنون ويتعاطون الكحول بإفراط.

يقول إيريك: "لم يكن هذا النوع من المرض من الأمراض التي عرفها آباؤنا، فقط يخص الجيل الحالي".

ويضيف: "الكثيرون يعتقدون أن المرض ينتقل عبر مداعبات المعاشرة، ولكن وثقت حالات تسببت فيها القبلة الفرنسية".

وتوضح الدراسات أن من يزيد عدد شركائهم عن خمسة، تزيد قابليتهم للإصابة خمس مرات.

ويزيد احتمال تسبب البكتيريا الفمية للسرطان خمس مرات عند من يتعاطون الكحول، و19 مرة عند المدخنين و35 مرة عند من يجمعون بين التدخين ومن يتعاطوا الكحول، وتتضاعف النسبة إلى 243 مرة عند من يعاشرون شركاء متعددين.

وعلى صعيد المعالجة؛ ابتكر الأطباء معالجة آلية لإزالة هذا النوع من السرطانات الجديدة خلال ساعتين، مما يغني عن الإشعاع والجراحة التقليدية التي كانت تستغرق 12 ساعة فيما مضى.