EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2011

إطلاق مركبة فضاء لاستكشاف المشترى تصله بعد خمس سنوات

مركبة فضائية

مركبة فضائية

نجح فريق من علماء الفضاء في أمريكا في اطلاق مركبة فضائية لكوكب المشتري بهدف استكشاف مجال جاذبيته وسوف تصل المركبة الي الكوكب بعد خمس سنوات.

في محاولة منهم لفهم أسراره واكتشاف خباياه، تمكن علماء الفلك في الولايات المتحدة من إطلاق مركبة فضاء جديدة لجمع معلومات أكثر دقة عن كوكب المشترى، ومن المتوقع أن تصل المركبة للكوكب بعد خمسة سنوات.

وذكرت نشرة أخبارMBC  الاثنين 28 نوفمبر/تشرين الثاني أن المركبة الفضائية "جونو" سوف تقطع مسافة طولها 400 مليون ميل لتصل إلى وجهتها، وقالت فران باغنالم المختصة بالفيزياء الفلكية إنه تم التخطيط لإطلاق هذه المركبة على مدى السنوات العشر الماضية، ومهمتها الأساسية الوصول إلى مدارات المشترى لمعرفة خباياه.

وأضافت أن فهم الكيفية التي تشكل بها كوكب المشترى سيكون مفتاحا لفهم المجموعة الشمسية؛ حيث ستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها فحص المشترى عن قرب، وتمنت أن تحصل على نتائج مذهلة من هذه الرحلة.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تزود فيها مركبة فضائية بالطاقة الشمسية حيث زودت بألواح لاستقطاب الطاقة الشمسية يصل طول الواحد منها 30 قدما، في حين يصل عرضه إلى 9 أقدام، ويأمل علماء الفلك في إزالة الغموض الذي يكتنف هذا الكوكب خلال الأعوام المقبلة، ومن المقرر أن تمسح المركبة أقطاب المشترى 33 مرة لرسم مجال جاذبيته وحقوله المغناطيسية، كما ستحمل عينات من جزيئات الكوكب.

ولا يعد المشترى أكبر كوكب في المجموعة الشمسية وحسب؛ بل يمكنه أن يستوعب مساحة كل الكواكب مجتمعة، ويعتقد العلماء أن الماء تحول إلى ثلج واختلط بالصخور المكونة لجوهر كوكب المشترى.