EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2012

مسئول جزائري .. لدينا خط ساخن ونتلقى اتصالات من أطفال أم جزائرية تعذب أبناءها بالحرق انتقاما من والدهم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تجّردت أم جزائرية من أطهر المشاعر وأسماها وتجّرأت على تعذيب طفليها وهما ولد وبنت انتقاما من والدهما. محمّد وشقيقته هديل تعرَضا للحرق والتعذيب والضرب على يد أمهما التي أصبحا يكرهانها بشّدة، أمّا الأب فيخشى على مصير ابنته التي لا زالت الأم تحتفظ بحضانتها!

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2012

مسئول جزائري .. لدينا خط ساخن ونتلقى اتصالات من أطفال أم جزائرية تعذب أبناءها بالحرق انتقاما من والدهم

تجّردت أم جزائرية من أطهر المشاعر وأسماها وتجّرأت على تعذيب طفليها وهما ولد وبنت انتقاما من والدهما. محمّد وشقيقته هديل تعرَضا للحرق والتعذيب والضرب على يد أمهما التي أصبحا يكرهانها بشّدة، أمّا الأب فيخشى على مصير ابنته التي لا زالت الأم تحتفظ بحضانتها!

عبدالرحمن عرعار رئيس المنظمة الجزائرية لحقوق الطفل وضيف صباح الخير يا عرب قال أنّ الجهل والقسوة والغضب الشديد ممكن أن يجّرد أما من مشاعرها ويجعلها تلجأ إلى أذى أطفالها لكنها تبقى حالة شاذة.

ونوّه إلى وجود خط ساخن في الجزائر يستطيع أن يتّصل به الطفل المعّنف لطلب الحماية من والديه أو أحدهما ورقمه 3033 ويلجأ العديد من الأطفال للاتصال به يومياً، كما شدّد على أن كل من يتكتم على حالة عنف يتعرض لها طفل سواء كان جاراً أو قريباً يعتبر المتكتم شريكا في جعل هذا الطفل ضحية.

وأضاف " هناك ضعف في ثقافة حقوق الطفل العربي فهناك قوانين محلية في كل دولة تنّص على احترام حقوق الطفل من الأذى النفسي والجسدي، بل وتوقع العقوبة على من يؤذيه.. علينا كمسؤولين توعية الناس بذلك وعلى الحكومات والمؤسسات المدنية حماية الطفل".