EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

أقباط مصر يشيعون جنازة ضحايا اشتباكات ماسبيرو

جنازة ضحايا حادث ماسبيرو  الأقباط فى القاهرة

جنازة ضحايا حادث ماسبيرو الأقباط فى القاهرة

مئات الأقباط قاموا بتشييع ضحايا الاشتباكات التي نشبت بين المتظاهرين وقوات الجيش أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري، وسط هتافات معادية للمجلس العسكري.

شيع المئات من أقباط مصر، ضحايا الاشتباكات التي نشبت بين متظاهرين وقوات الجيش أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون، إثر هدم كنيسة في مدينة أسوان بصعيد مصر.

وبحسب مصادر بوزارة الصحة؛ وصل عدد القتلى 24 قتيلا، وأكثر من 200 مصاب، أغلبهم من الأقباط، وردد المشاركون في جنازة قتلى الاشتباكات هتافات معادية للمجلس العسكري، ورئيسه المشير محمد حسين طنطاوي.

وبحسب ما ذكرته نشرة التاسعة على قناة MBC يوم الإثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول، قال البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: إن هناك غرباء اندسوا في المظاهرات، وإنهم وراء الصدامات بين الأقباط والشرطة العسكرية.

يأتي ذلك في الوقت الذي أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما قلقه تجاه الأحداث في مصر؛ حيث طالب بضبط النفس، واحترام حقوق الأقليات، ومنهم الأقباط.