EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2012

حقوقي يعتذر لكنّه يعترف " اغتصب وتزوّج ببلاش" أردني يغتصب فتاة.. والقانون يكافئه بزواجها والعفو من عقوبة الإعدام

اختطف شاب أردني فتاة تبلغ من العمر 14 عاما واغتصبها مرارا وتكرارا لثلاثة أيام متتالية ثم تزوجها ليفلت من عقوبة الإعدام مستفيداً من مادة في قانون العقوبات.أثار هذا الزواج غضباً وجدلا في الشارع الأردني .. أما الضحية فلا يزال مفترسها ينهش في لحمها والمغتصب أفلت من العقوبة، لا بل وتمّت مكافأته.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2012

حقوقي يعتذر لكنّه يعترف " اغتصب وتزوّج ببلاش" أردني يغتصب فتاة.. والقانون يكافئه بزواجها والعفو من عقوبة الإعدام

  اختطف شاب أردني فتاة تبلغ من العمر 14 عاما واغتصبها مرارا وتكرارا لثلاثة أيام متتالية ثم تزوجها ليفلت من عقوبة الإعدام مستفيداً من مادة في قانون العقوبات.

وتعفي المادة 308 مغتصب الأنثى من العقوبة في حال زواجه منها شرط عدم طلاقها لخمس سنوات، فيما يوضح القانون أن "اغتصاب الانثى من الدبر لا يعد اغتصابا بل هتك عرض، حتى وان كانت قاصرا".

أثار هذا الزواج غضباً وجدلا في الشارع الأردني .. أما الضحية فلا يزال مفترسها ينهش في لحمها والمغتصب أفلت من العقوبة، لا بل وتمّت مكافأته.

عاكف المعايطة عضو اللجنة الوطنية الأردنية لشئون المرأة وضيف صباح الخير يا عرب، استنكر بشدّة تطبيق المادة 308، قائلا أنها تجبر المغتصبة على العيش مع من يسمى زوجها وهو في الحقيقة مجرم لمدة خمس سنوات، واعتذر عن استخدامه لفظ "كفالة" أو "ضمان" لأن هذه المادة تعامل المرأة كسلعة وفيها تعدّي على حقها كأنسانة.

لكّن المعايطة عاد وأكّد على أنه يمكن للمغتصبة التي تزوجت مغتصبها أن تطلب الطلاق ولا تنتظر فترة الخمس سنوات لتنجو بما بقي من حياتها، لكّن سيبقى المغتصب حراً طليقاً.

وأضاف أن النشطاء في مجال حقوق المرأة في الأردن رفعوا عام 2010 طلبا لمجلس الوزراء لإلغاء هذه المادة المشينة لكن لم يتّم أي تغيير يذكر.

وعاد المعايطة واعتذر مرة أخرى عن استخدام مصطلحات لا يقصد منها إهانة المرأة لكنّها أصبحت موجودة ومتداولة بين الناس بسبب هذا القانون المجحف، حيث يتبادل الأردنيون جملة "اغتصب وتزوّج ببلاش".