EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2012

الفائز في الحلقة الأولى يحلم بدراسة "الميكانيكا" حتى ولو في الفلبين أحمد السنني: "تستاهل" سبب زيادة زبائني.. والجائزة تساعدني في فتح ورشة كهرباء سيارات

الحلقة الأولى من برنامج تستاهل

سعود الدوسري فى الحلقة الأولى من تستاهل

أحمد السنني الفائز في الحلقة الأولى من برنامج "تستاهل" مع سعود الدوسري، أكد أنه لم يصدق أنه هو من ربح المبلغ، وأشار إلى أن زبائن ورشته زادوا بعد عرض حلقة البرنامج،وأضاف أنه لا يستطيع أن يصف شعوره تجاه الموقف الإنساني الذي قام به صديقه رافع العامري، باختياره الشخص الذي "يستاهل" أن يربح هذا المبلغ.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2012

الفائز في الحلقة الأولى يحلم بدراسة "الميكانيكا" حتى ولو في الفلبين أحمد السنني: "تستاهل" سبب زيادة زبائني.. والجائزة تساعدني في فتح ورشة كهرباء سيارات

 بعد أن ربح المبلغ المالي في الحلقة الأولى من برنامج "تستاهل" على MBC1 مع سعود الدوسري، أكد أحمد السنني أنه لم يصدق أنه هو من ربح المبلغ، وأن زبائن ورشته زادوا بعد عرض حلقة البرنامج.

وقال إنه لا يستطيع أن يصف شعوره تجاه الموقف الإنساني الذي قام به صديقه رافع العامري، باختياره الشخص الذي "يستاهل" أن يربح هذا المبلغ.

وتعرض  MBC1برنامج "تستاهل" كل ثلاثاء في تمام الساعة 18:30 بتوقيت جرينتش، 21:30 بتوقيت السعودية.

رافع العامري
416

رافع العامري

وقال السنني: "لم يخطر على بالي أن يلعب رافع لصالحي، كنت أعلم أنه صديق صدوق قلبه أبيض يعزني ويحترمني ويقدرني، أشعرتني خطوته بأنني مقصر تجاهه، لن أستطيع رد جميله مهما فعلت، لم يلفت نظري المبلغ بمقدار ما لفت نظري فعله الخير معي". وأضاف "أخجل حتى من شكره فالشكر لا يكفي، أرغب في أن أسعد رافع ومن كان معه، ومن أيده بخطوته بأي شيء حتى ولو اضطررت إلى البحث عنه مدى الحياة".

الحلقة الأولى من برنامج تستاهل
416

الحلقة الأولى من برنامج تستاهل

وعن مشروعاته بعد فوزه بالمبلغ، قال: "سوف افتتح ورشة كهرباء سيارات في إحدى محطات البنزين، ليعمل فيها أخي، وليحول كافة السيارات التي فيها أعطال ميكانيكية إلى ورشتي في مزرعة والدي". وعن عدم عمله في مزرعة والده أو عن افتتاح ورشة فيها، قال: "المزرعة لا تدر المال الكافي، ينقصها الكثير من المعدات، ولا أستطيع توسيع الورشة فيها، فمن ناحية المبلغ لن يكفي أمام مصاريف الإجراءات الإدارية التي يجب أن أتممها، ومن ناحية أخرى المزرعة ينقصها كهرباء، وهذا يستغرق وقتًا لحله، وأضعاف المبلغ الذي كسبته لكي أنجز كل الأمور".

أحمد السنني لحظة إعلان فوزه بالجائزة
416

أحمد السنني لحظة إعلان فوزه بالجائزة

أما عن دراسته ورغبته في استكمالها، قال:" أنا الآن في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية، سأنهيها فهي مهمة جدًّا بالنسبة لي، إلا أنني لن أستطيع إكمال تعليمي الجامعي بسبب صعوبة الفكرة من ناحية التكاليف والوقت الذي تستغرقه الدراسة، وأنا مضطر إلى العمل لإعاشة أسرتي".

وقال: "أتمنى إكمال دراستي في مجال الميكانيك، لكي أكون الميكانيكي الأفضل في المنطقة، ولتكون مهارتي في حرفتي ناتجة عن الخبرة والتعليم، لكن هذا صعب مع أنني كنت ولا أزال أسعى لاستكمال الدراسة في حال تحسنت الظروف حتى ولو في الفيلبين، فأنا أرغب باستكمال الدراسة في الخارج لكسب العلم والمعرفة".