EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2011

أبحاث جديدة لمكافحة ضمور العضلات بالدواء

أبحاث جديدة لمكافحة ضمور العضلات بالدواء

أبحاث لتفعيل أدوية مكافحة ضمور العضلات

أطباء جامعة أوهايو يجرون اختبارات جديدة على فاعلية أدوية مرض ضمور العضلات المصنف ضمن الأمراض القاتلة

يجري أطباء جامعة أوهايو اختبارات جديدة لفاعلية أدوية ضمور العضلات الشائعة مثل دوائي "ليسينبوريل وسيبرولونلكتون" للحد من أعراض المرض.

وقالت الدكتورة صبحا رامين من جامعة أوهايو، إن المرض يدفع عضلات القلب إلى الانهيار والتليف وتكوين النضوب.

وبحسب تقرير نشرة التاسعة -على MBC1 الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2011- فإن مرض ضمور العضلات يؤدي إلى ضعف وتآكل عضلات قنوات التنفس والقلب وفشل الرئتين.

واستعرض التقرير تجربة أحد المرضى الذي أسهم استخدامه لهذه النوعية من الأدوية في الحد كثيرا من آثار ذلك المرض المصنف ضمن الأمراض القاتلة التي لا تزال عصية على العلاج.

وقاد المريض بمشاركة عدد من الرياضيين حمله لجمع الأموال اللازمة لدعم الأبحاث الخاصة بهذه الأدوية استطاعت جمع 70 ألف دولار.