EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2015

آلة تضرّ بأطفالك لكنها تريحك

آلة غسيل الصحون

آلة غسيل الصحون

غسيل الصحون والأواني في آلة غسيل الصحون وليس يدوياً، قد يزيد فرص إصابة الأطفال بالحساسية والربو والأكزيما الجلدية.

(بيروت- mbc.net) غسيل الصحون والأواني في آلة غسيل الصحون وليس يدوياً، قد يزيد فرص إصابة الأطفال بالحساسية والربو والأكزيما الجلدية.

هذه النتيجة توصّل إليها بحث طبيّ نشرته صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، وتدعم هذه النتائج نظرية "فرضية النظافة" التي تشير إلى أن التعرض المبكر للعديد من الميكروبات المختلفة قد تحافظ على آلية عمل الجهاز المناعي في حال عمله بشكل صحيح في المركز الأول.

وكانت عدد من الدراسات السابقة، قد أشارت إلى أن غسل الصحون باليد يكون في كثير من الأحيان، أقل فاعلية من آلة غسل الصحون بالآلة في الحد من المحتوى البكتيري.

الدراسة قد أجريت على أكثر من ألف طفل تراوحت أعمارهم ما بين 7 إلى 8 سنوات، تمت مراجعة تاريخهم المرضي الوراثي فيما يتعلق بنوبات الربو والحساسية والأكزيما الجلدية، حيث تم تقييم طرق تنظيف الأواني والأطباق في أسرهم. وأشارت المتابعة إلى أن نحو 12% من الأسر التي تنظف الأطباق يدوياً تراجع بمعدل النصف بين أطفالهم فرص الإصابة بنوبات الحساسية والربو، مقارنة بالأطفال الذين اعتادت أسرهم تنظيف الأطباء والأواني في آلة غسيل الصحون.