EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

Honey هانى

دائما ما كانت رقصة الهيب هوب تستهويها، حتى إنها ظلت ...

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

Honey هانى

دائما ما كانت رقصة الهيب هوب تستهويها، حتى إنها ظلت تحلم بأن تحترفها لدرجة تمكنها من تصميم الرقصات؛ إلا أن الظروف في الغالب لا تكون في اتجاه أحلامنا. فالحالمة هوني دانيال (جيسكا ألبا)- التي تنحدر من أصول إفريقية ولاتينية- لم تساعدها الظروف في أن تحقق حلمها كراقصة محترفة للهيب هوب، بل إنها لم تتعدَّ كونها بائعة في متجر للتسجيلات بالنهار، وساقية في حانة بالليل، وكمحاولة منها لتحقيق حلمها كانت تعلم أطفال جيرانها الرقصة التي تعشقها لإبعادهم عن الشارع وعن المتاعب. ويبتسم الحظ لهوني حين تلفت أنظار مخرج الأغاني الموسيقية الشهير مايكل إيليس (دافيد موسكو) ويستعين بها فى إحدى أغانيه المصورة، فتحقق نجاحا كبيرا، وتتشجع على الانتقال من مرحلة الرقص إلى تصميم الرقصات، ويتحقق حلمها ويستعين بها مشاهير موسيقى الهيب هوب، مثل ميسى إليوت وجينواين في تصميم رقصات أغانيهم. إلا أن الحظ يدير لها وجهه العسر مرةً أخرى عندما تكتشف نوايا مايكل الحقيقية فى إقامة علاقة معها، وهو ما ترفضه هوني بشدة، فيطردها مايكل من العمل ويتدخل بنفوذه لمنعها من العمل فى المجال الفني، لتكمل رحلة كفاحها لتحقيق حلمها وحدها. حقق الفيلم نجاحا كبيرا لدى افتتاحه للعرض فى الولايات المتحدة، وبلغت إيراداته أكثر من 30 مليون دولار، ورشح لثماني جوائز منها جائزة أفضل ممثلة صاعدة لجيسيكا ألبا وأفضل ممثل لميكي فايفر من جوائز اختيارات المراهقين.