EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2010

Love Don't Cost a Thing لوف دونت كوست أ ثينج

ألفين جونسون (نيك كانون) شاب المجتهد في دراسته حيث أمضى ...

  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2010

Love Don't Cost a Thing لوف دونت كوست أ ثينج

ألفين جونسون (نيك كانون) شاب المجتهد في دراسته حيث أمضى سنوات دراسته الثانوية منهمكا في الدراسة ويهوى العمل في إصلاح السيارات ويحلم بنيل المنحة الدراسية الجامعية التي تقدمها شركة جنرال موتورز، فهو موهوب في اختراع محركات السيارات. ولكن رغم تفوق ألفين الدراسي ونبوغه، فإن خجله يشكل إحباطا لوالده الذي كان شديد الشعبية بين زملاء الدراسة، ويعد معبودا للفتيات في الماضي، وكان يتمنى أن يعيد ابنه أمجاد ماضية بدلا من قضاء وقت فراغه مع مجموعة من الأصدقاء الحمقى مثله في لعب الورق والجلوس أمام شاشة التليفزيون لمشاهدة مباريات كرة السلة. وحين يبلغ ألفين السنة النهائية من دراسته الثانوية يحاول التخلص من صورته القديمة قبل فوات الأوان، وتأتيه الفرصة الذهبية حين تلجأ إليه باريس مورجان (كريستينا ميلين) أكثر فتيات المدرسة جمالا وشعبية، لإصلاح سيارة والدتها الكاديلاك التي حطمتها بالخطأ قبل أن تكتشف والدتها الأمر. ولأن إصلاح السيارة سيتكلف كثيرا من المال والوقت ضيق، يعقد معها ألفين اتفاقا بأن يقوم هو بإصلاح السيارة وشراء الأجزاء اللازمة بدلا من التالفة، في مقابل أن تدعى أمام الطلبة في المدرسة أنها تواعده، وأنها أصبحت صديقته حتى يحظى باهتمام الجميع، ولأن باريس في مأزق توافق بشرط أن يقضوا معا أسبوعين ثم يعلنان انفصالهما. وبالفعل يثير خبر صداقتهما اهتمام ودهشة الجميع ويلفت ذلك الأنظار إلى ألفين في المدرسة ويتغير ألفين كثيرا، ويصبح شديد الشعبية بين الصفوة ويبدأ في تجاهل أصدقائه القدامى والتعالي عليهم وبعد أسبوعين ينهى ألفين علاقته بباريس، ولكن بشكل علني ومهين لها مما يضرّ بصورتها أمام صديقاتها. وحين تطلب باريس من ألفين أن يخبر صديقها السابق الذي تركها؛ لأنها كانت تواعده بأمر الاتفاق الذي كان بينهما ينكر ألفين الأمر، مما يثير حنق باريس، فتعلن أمام الجميع أنه دفع لها مالا كي تقبل أن تدعي أنها تواعده حتى يحظى بشعبية وقبول بين الصفوة في المدرسة، فيصاب ألفين بحرج شديد ويتعرض لسخريتهم. ويراجع ألفين نفسه ويندم على ما بدر منه تجاه أصدقائه القدامى ومحاولته ادعاء ما ليس به كي ينال قبول الآخرين واستحسانهم، فهل ينجح في إصلاح ما فعله واستعادة أصدقائه واستعادة شخصيته الحقيقية؟ بلغت إيرادات الفيلم أكثر من 21 مليون دولار في شباك التذاكر لدى عرضه في الولايات المتحدة، ورشح لست جوائز، منها جائزة أفضل إخراج لتروي باير من جوائز بيت الكوميدية، وجائزة أفضل ممثلة كوميدية صاعدة لكريستينا ميلان من جوائز اختيارات المراهقين.