EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2009

Chaos كايوس

تبدأ أحداث فيلم "كاوس" خلال عملية احتجاز رهينة في ليلة ...

تبدأ أحداث فيلم "كاوس" خلال عملية احتجاز رهينة في ليلة عاصفة؛ حيث يطلق الشرطي كوينتين كونرز (جيسون ستاثام) النار عن طريق الخطأ ويقتل كل من المجرم والرهينة، وتتلقى الفتاة الضحية اهتماما إعلاميا كبيرا وتضطر إدارة الشرطة إلى إيقاف كونرز عن العمل. وبعد مرور بعض الوقت، يقوم لورينز (ويسلي سنايبز) وأربعة من المجرمين المسلحين بأسلحة متطورة للغاية باحتجاز بعض الرهائن داخل بنك، ويطلب هؤلاء المختطفون التفاوض مع الشرطي كونرز الموقوف عن العمل، والذي يتم إعادته إلى العمل على الفور ومنحه كافة الصلاحيات. ويتولى كونرز، بالتعاون مع الشرطي الشاب شين ديكر (ريان فيليبالسيطرة على مسرح الجريمة، وعقب الانفجار، الذي لا يقع فيه أي من الرهائن، يفر المجرمون بعد أن يفلت زمام الأمور من بين أيديهم وسط حال الفوضى التي تسود المكان. ويتضح في وقت لاحق أنه قد تم تنصيب برنامج للحاسب الآلي قام بتحويل مليار دولار من البنك: مائة دولار في المتوسط من الحساب المصرفي الخاص بـ10 ملايين عميل. وبينما يسعى كل من كونرز وديكر في التوصل إلى الخيوط التي سوف تساعدهم على كشف غموض القضية، يحاول كل منهما تجنب التعامل أو التعاون مع الآخر ومواجهته نظرا لاختلاف نظرية كل منهما بشأن الجريمة. ويشعر كونرز بأن هناك علاقة مؤكدة بين عملية السطو وحادث إطلاق النار الذي تم إيقافه بسببه، وبخلاف ذلك لا يرى أي نمط ثابت في تسلسل الأحداث ويلجأ إلى العمل الروتيني الذي تمارسه الشرطة فيما يتعلق بتفتيش المشتبه بهم واستجوابهم وغير ذلك. ويرى ديكر، على النقيض من ذلك، أن هناك عقلا مدبرا وراء كل هذه الفوضى التي تعتمد على نظرية إدوارد لورينز؛ حيث يعتقد أن الأحداث التي قد تبدو فوضوية وغير مترابطة تتصل ببعضها البعض بأسلوب دقيق ومحسوب للغاية ويتولى تدبير مثل هذا المخطط شخص يرى الصورة الكاملة ويستوعبها بصورة جيدة. وحينما يبدأ الشرطيان في التعاون معا واحترام وجهة النظر الأخرى، يدركان أنه لا سبيل للتوصل إلى كشف ذلك الغموض دون أن يساعد كل منهما الآخر، حتى يتمكنا معا من الوصول إلى الحقيقة، وبينما يشرعان في السعي وراء التوصل إلى الحقيقة، يدركان أيضا أن الشخص الذي يرى النمط الثابت لهذه الفوضى السائدة يتعقب تحركاتهما ويتلاعب بهما. بلغت ميزانية إنتاج هذا الفيلم 12 مليون دولار أمريكي، ويحمل تصنيف أي لا يسمح بمشاهدته لمن هم أقل من 17 سنة دون رقابة أسرية، وذلك لاحتوائه على الكثير من مشاهد العنف والكلمات الخارجة.