EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2010

Factory Girl فاكتورى جيرل

يحكي factory girl " "عن حياة الممثلة وعارضة الأزياء الشهيرة ...

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2010

Factory Girl فاكتورى جيرل

يحكي factory girl " "عن حياة الممثلة وعارضة الأزياء الشهيرة إيدي سيجويك، وحياة الشهرة التي عاشتها وأدت إلى موتها الغامض في النهاية. في عام 1943، ولدت إيدي سيدجويك (ساينا ميللير) لعائلة ثرية ذات مركز مرموق بالمجتمع، و اشتهرت بجمالها وثروتها منذ طفولتها، كما اشتهرت بتاريخها المرضي حيث أدخلت المستشفي في مراهقتها بسبب إضرابها عن الطعام. بعد شفاءها انتقلت إيدي إلى مدينة نيويورك في عام 1964، وسريعا ما سطع نجمها بين شخصيات مانهاتن المرموقين، وأصبحت من أصدقاء نجم البوب العالمي آندي وارول (جاى بيرسالذي أعجب بجمالها وشخصيتها، وأشركها معه في العديد من أفلامه. بعدها أصبحت إيدي واحدة من أشهر نجوم الفن حتى أن صورها باتت تتصدر أغلفة أشهر مجلات الموضة مثل لايف وفوج وجلامور. لكن مع كل هذه الشهرة، يشير الفيلم إلى إن إيدي لم تشعر يوما بالاستقرار النفسي ولا العاطفي، فقد نقل عنها مقولة" لم أقع في حب حقيقي في حياتي, فقد كُنتُ اُستغَل دائماًوهو ما حاول صديقها المقرب بيلي كوين (هايدن كريستينسن)أن يقنعها به، حيث كان يرى أن آندي وارول ومرافقيه يستغلون شهرتها وحمالها لمصالحهم الشخصية، لتجد إيدي نفسها في حيرة و توتر يجعلانها تفقد الثقة في كل من حولها، وتبدأ في إدمان المخدرات. تكلف إنتاج الفيلم أكثر من 7 مليون دولار، وافتتح للعرض في ديسمبر 2006 في الولايات المتحدة، بينما بلغت إيراداته إجمالي إيراداته حول العالم 3.5 مليون دولار فقط. وقد تم تصنيف الفيلم باعتباره من الأفلام المحظور مشاهدتها لمن هم أقل من 17 عاما، نظرا لما يتضمنه من مشاهد عنف وبعض الألفاظ البذيئة ومشاهد العري.