EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2011

زوجة الأب هل تعوض حنان الأم؟ ستيب مام: خلافات عائلية تعصف بأسرة "لوك".. والأبناء أول الضحايا

Stepmom

Stepmom

هل تستطيع زوجة الأب أن تضحي من أجل أبناء زوجها؟ وهل يتقبل الأبناء هذه الزوجة كأم بديلة بنفس راضية؟

حاول المخرج كريس كولومبوس في فيلمه "stepmom" أو الأم البديلة أن ينقل لنا واقع الأسرة الأمريكية في حال وجود زوجة للأب تستعد للقيام بمهام الأم. فبعد محاولات مستمرة في إنقاذ زواجهما وتلاشي الماضي؛ قرر الزوجان لوك (إيد هاريس) وجاكي (سوزان سارندون) الانفصال للحفاظ على ما تبقى من الود بينهما، إلى جانب احترامهما أمام طفليهما آنا (جينا مالون) وبين (ليام آيكين).

بعد الانفصال يتزوج لوك من إيزابيل (جوليا روبرتس) التي تصغره لنصف عمره، وتعمل مصورة فوتوغرافية محترفة، ولديها من الطموح ما يمنعها من الإنجاب للحفاظ على حياتها المهنية.

بالطبع لم يكن من المخطط أن تتصور إيزابيل أن عليها يوما ما تحمل تربية أبناء زوجها؛ إلا أن الأقدار دوما ما يكون لها آراء أخرى في مخططاتنا.

ففي أحد الأسابيع التي يقضيها الأبناء مع والدهم؛ واجهت إيزابيل رعاية الطفلين والاهتمام بأمرهما، لأن زوجها دائم الانشغال. ولأنها ليست من أولئك النساء القادرات على تربية الأطفال عانت إيزابيل كثيرا في تلك الفترة القصيرة التي قضاها الطفلان معها.

بعد عودة الطفلين لأمهما، تكتشف إيزابيل مرض جاكي الخطير، الذي لن يمنحها من الحياة إلا أسابيع معدودة، فهل تقبل جاكي بإيزابيل، غير المسؤولة، كأم بديلة لطفليها؟

رُشح الفيلم لست جوائز سينمائية متنوعة أبرزها جائزة أفضل أداء لسوزان ساندرسون من جوائز الجولدن جلوب، كما فاز بخمس جوائز أخرى، أبرزها جائزتان من جوائز الفنانين الصغار لـجينا مالون وليام آيكين.

يعرض على: Max

سنة الإنتاج: 1998

مدة العرض: 120 دقيقة

الفئة: دراما

الممثلون:

جوليا روبرتس

سوزان ساراندون

إيد هاريز

جينا مالون

ليام آيكين

المخرج:

كريس كولومبوس