EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2011

Dodgeball: A True Underdog Story دودج بول: آ ترو اندردوج ستوري

يحكي الفيلم عن شخصين مختلفين تماما، هما بيتر لافلير (فينس ...

يحكي الفيلم عن شخصين مختلفين تماما، هما بيتر لافلير (فينس فوهن) ووايت جودمان (بن ستيلرويتسم بيتر بكونه متكاسلاً ويمتلك ويدير صالة "أفريدج جوزوهي صالة متهالكة للألعاب الرياضية في إحدى المدن الكبرى. ويتضمن العاملون بصالة بيتر وأعضاء تلك الصالة الرياضية كلاً من: أوين الذين لا يستطيع أن يجد حب حياته، ويسعى وراء العثور عليه، ودوايت المتغطرس الذي يتظاهر بمعرفة كل شيء، وجوردون الخجول الذي يشجع الرياضيات المجهولة، وجاستن العبقري بالمدرسة الثانوية، وستيف القرصان الذي يبحث عن كنز مجهول. ويتولى وايت، الزعيم الثري الذي يعمل في مجال اللياقة البدنية، رئاسة مؤسسة جلوبو جيم أمريكا، وهي مركز كبير للياقة البدنية والألعاب الرياضية يحقق نجاحا كبيرا ويدر دخلاً هائلاً. ويريد وايت أن يغلق صالة "أفريدج جوز" للألعاب الرياضية التي يمتلكها بيتر من أجل بناء جراج جديد لأعضاء مؤسسة جلوبو جيم، ولتحقيق هذا الغرض، يستعين بكاثرين فيتش (كريستين تيلوروهي محامية تعمل بأحد البنوك المحلية من أجل تنفيذ إجراءات الحجز على صالة "أفريدج جوز". وبذلك يصبح أمام بيتر 30 يوما فقط لسداد الرهن الذي تبلغ قيمته 50 ألف دولار، أو ينتهي أمر صالة الألعاب الرياضية، وتؤول ملكيتها إلى وايت. ويقرر بيتر- بمساعدة أصدقائه- أن يشكل فريقا لكرة المراوغة، ويشارك في المسابقة الدولية التي يقيمها الاتحاد الأمريكي لكرة المراوغة بلاس فيجاس من أجل الحصول على الجائزة التي تبلغ قيمتها 50 ألف دولار بهدف إنقاذ صالة الألعاب الرياضية. وتنضم كيت إلى الفريق أيضا نظرا لإيمانها الشديد ببيتر، ومع ذلك، لا ينخدع وايت بسهولة، حيث يشارك أيضا بفريقه الرائع المعروف باسم "بيربل كوبراز" بالمسابقة من أجل الحصول على المزيد من المال. ويحتاج فريق "أفريدج جوز" إلى مساعدة نجم النجوم المتقاعد باتشز أوهوليهان (ريب تورن) من أجل تدريب أعضاء الفريق وتمكينهم من الفوز في المسابقة، فهل يستطيع فريق "أفريدج جوز" التغلب على فريق "بيربل كوبراز" والحصول على مبلغ 50 ألف دولار وإنقاذ صالة الألعاب في الوقت المناسب؟ حصل الفيلم على جائزة BMI Film Music Award (تيودور شابيرو) عام 2005 وجائزة MTV Movie Award لأفضل ممثل شرير (بن ستيلر)؛ كما ترشيحه لجائزة ESPY Best Sports Movie عام 2004 وجائزة MTV Movie Award لأفضل أداء كوميدي (بن ستيلر) وجائزة Best On-Screen Team لأفضل فريق عمل وجائزة Razzie Award لأفضل ممثل عام 2005. تم تصنيف الفيلم باعتباره من الأفلام المحظور مشاهدتها لمن هم أقل من 13 عاما دون اصطحاب ذويهم لتقديم النصح والإرشاد والتوجيه؛ نظرا لما يتضمنه الفيلم من روح دعابة حول الأمور الجنسية، وما ينطوي عليه من لغة بذيئة. حقق الفيلم نجاحا تجاريا هائلاً، حيث بلغت إيراداته خلال الأسبوع الأول من عرضه 30 مليون دولار، ووصل إجمالي العائدات على المستوى المحلي إلى 114 مليون دولار، في حين لم تتجاوز ميزانية إنتاجه 20 مليون دولار.