EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

Jersey Girl جيرسي جيرل

أولي ترنك (بن أفلك) شاب طموح يعمل متحدثا إعلاميا للمغنيين ...

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

Jersey Girl جيرسي جيرل

أولي ترنك (بن أفلك) شاب طموح يعمل متحدثا إعلاميا للمغنيين بمنهاتن، تتغير حياته كليا عندما تموت زوجته (جينيفر لوبيز) أثناء الولادة تاركةً وراءها طفلة صغيرة (راكول كاسترو). يجد أولاي نفسه غير مستعد لهذا الدور الجديد، وينتهي به المطاف وقد خسر عمله ليعود إلى العيش مع والده (جورج كارلينويتعرف على شابة جميلة تُدعى مايا (ليف تايلر) ويقع في غرامها، لكن بعد سبع سنوات، يوضع بين مفترق طرق من جديد عندما يأتيه عرض بالعودة لعمله في منهاتن، ويقع أولي في صراعٍ بين حياته السابقة التي يريد استعادتها وحياته الحالية كما هي، فهل سيختار الطريق الذي يريده؟ لم يلقَّ الفيلم نجاحا تجاريا كبيرا في البداية؛ إذ حقق فقط 25 مليون دولار في الولايات المتحدة وعشرة ملايين من عرضه في الخارج، بينما تكلفت ميزانية إنتاجه 35 مليون دولار تقاضى منها افليك أجر قدرة 10 ملايين، وجينيفر لوبيز أجر قدرة 4 ملايين، إلا أنه لدى صدور الفيلم فيما بعد فيديو وعلى أسطوانات DVD حقق نجاحا كبيرًا. وأرجع المخرج كيفين سميث عدم نجاح الفيلم وقتها للاضطراب في علاقة افليك ولوبيز اللذين كانا مخطوبين وبسبب فشل فيلمهما السابق معا "جيجلى" مما أثر دعائيا بالسلب على الفيلم. آراء النقاد كانت مختلفة حول الفيلم، ففي الوقت الذي هاجمه البعض أشاد به آخرون وفازت الطفلة راكيل كاسترو بجائزة أفضل ممثلة صغيرة من جوائز الفنانين الصغار.