EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2009

A Sound of Thunder أ ساوند أوف ثاندر

تدور أحداث الفيلم في المستقبل، وبالتحديد في عام 2055. حيث ...

تدور أحداث الفيلم في المستقبل، وبالتحديد في عام 2055. حيث يمتلك رجل الأعمال تشارليز هاتون (بين كينجسلي) شركة ضخمة تحمل اسم "تايم سافاري". تقوم الشركة على اختراع سونيا راند (كاثرين ماكورماك) للانتقال عبر الزمن. حيث يقوم بإرسال من يملك المال والرغبة في الصيد إلى عصور ما قبل التاريخ لكي يقوموا بصيد الديناصورات الحية. وحتى لا يؤثر وجود الزوار في تاريخ تطور الأرض لا يسمح لهم بالاقتراب من أي شيء سوى الديناصورات. حتى أن الشركة تقوم بإنشاء جسر عائم يسيرون عليه أثناء الصيد منعا لتغيير أي شيء في الماضي مما قد يؤثر على المستقبل. ولكن عندما يقوم أحد الصيادين بمغادرة الجسر وقتل إحدى الفراشات يؤدي هذا التغيير البسيط لتطورات عظيمة عبر ملايين السنين. تؤدي هذه التطورات لتغيرات في مناخ الأرض وحياة الحيوانات بها. مما يهدد الأرض بكارثة تقضي على الحياة عليها. فيبدأ دليل الصيد بالشركة ترافيز راير (إدوارد بيرنز) ومعه سونيا راند في القيام بمحاولات أخيرة لإصلاح الخطأ وإنقاذ البشر من الفناء بسبب قتل فراشة واحدة. لم يلق الفيلم أي نجاح عندما تم عرضه تجاريا. فلم يستطع حتى جمع ربع ميزانية إنتاجه التي بلغت حوالي 80 مليون دولار. واكتفى بجمع 12 مليون دولار منها أقل من مليوني دولار فقط من شباك التذاكر بالولايات المتحدة الذي غالبا ما يكون المصدر الأكبر لإيرادات أي فيلم.