EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2015

براءة نظيف والعادلي في قضية "اللوحات المعدنية"

حبيب العادلي

حبيب العادلي

برأت محكمة جنايات القاهرة صباح الثلاثاء الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، واللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، المتهمين في قضية "اللوحات المعدنية".

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2015

براءة نظيف والعادلي في قضية "اللوحات المعدنية"

برأت محكمة جنايات القاهرة صباح الثلاثاء الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، واللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، المتهمين في قضية "اللوحات المعدنية".

وأمرت بإعادة محاكمة نظيف والعادلي أمام دائرة جنائية جديدة، ولم يشمل القرار المتهمين الآخرين لصدور الحكم ضدهما غيابيا وصدر اليوم القرار السابق.

وقضية "اللوحات المعدنية" هي تهمة وجهتها النيابة لهما، تتعلق بالتربح بدون وجه حق للنفس والغير، وإهدار المال العام "92 مليون جنيه" من أموال الدولة، وتحصيل أموال من المواطنين، واتهمتهما النيابة بتربيح شركة "أوتش" الألمانية، بإسناد صفقة توريد اللوحات المعدنية الخاصة بأرقام المركبات والسيارات بالأمر المباشر.

ووفق ما ذكره موقع "أصوات مصرية" التابع لوكالة "رويترزفقد لغت محكمة النقض الحكم الصادر عن "الجنايات" في عام 2013، بمعاقبة نظيف بالحبس لمدة عام مع إيقاف التنفيذ، والسجن 5 سنوات للعادلي، والسجن 10 سنوات بحق يوسف بطرس غالي وزير المالية الأسبق، وحكم غيابي بالسجن عام مع وقف التنفيذ للمتهم الألماني ممثل الشركة.

كانت تحقيقات النيابة قد كشفت عن قيام نظيف والعادلي بتربيح المتهم الألماني "هيلمنت جنج بولس" الممثل القانوني للشركة الألمانية، كما تبين أنهما قد أضروا عمدًا بأموال المواطنين الراغبين في الحصول على ترخيص لسياراتهم، وقاموا بتحميلهم ثمن أغلى للوحات المعدنية للسيارات، ومبالغ تأمين إضافية، على الرغم من كون هذه اللوحات مملوكة للدولة وليست لأصحاب السيارات.

ولم يتبق للعادلي سوى قضية واحدة من المقرر محاكمته فيها يوم 12 مارس المقبل، لاتهامه بالكسب غير المشروع بما بلغت قيمته 181 مليون جنيه.