EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2017

Arabs Got Talent Extra - الحلقة الرابعة

بعد وصول أعضاء اللّجنة إلى مسرح Arabs Got Talent، دخلت أوّل فرقة مصريّة في الحلقة، وهي فرقة حسب الله العريقة، التي تأسّست منذ عهد الملكيّة في مصر، ولا زالت مستمرة ومتوارثة، وعزفت فأشاعت جوًّا إحتفاليًّا جميلاً في بداية هذا اليوم ونالت 3 "نعم".

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 4

تاريخ الحلقة 05 أبريل, 2017

مقدم البرنامج

(بيروت - mbc.net ) بعد وصول أعضاء اللّجنة إلى مسرح Arabs Got Talent، دخلت أوّل فرقة مصريّة في الحلقة، وهي فرقة حسب الله العريقة، التي تأسّست منذ عهد الملكيّة في مصر، ولا زالت مستمرة ومتوارثة، وعزفت فأشاعت جوًّا إحتفاليًّا جميلاً في بداية هذا اليوم ونالت 3 "نعم".

ثمّ استعرض وائل منصور أهمّ المواهب المصريّة التي تمّ قبولها، أو حتّى التي لم يحالفها الحظ في الحلقات السّابقة.

بعد الفاصل، وبعد مرورٍ سريع على ذكريات تجارب الأداء التي أقيمت في الإسكندرية، عدنا للمسرح في بيروت، ودخل نادر رضا صاحب القوى الخارقة، الذي قدّم عرضًا قام فيه بتحويل جسده العادي إلى جسد لاعب كمال أجسام، مع نفخ لعضلات يديه، والقيام بتقلّصات لعضلات البطن، فتمتّع بقنية عالية، وبالرغم من غرابة فكرته إلّا أنّ موهبته كانت ناقصة ولم تنقذه للإستمرار في المسابقة.

بعده، دخل علي عشماوي وأحمد الملقّب بالجمباز، لتأدية رقص الـ Free Style مع حركات الجمباز، فبديا متناسقين جدًّا، وقدّما عددًا كبيرًا من الحركات المُبتكرة والمنفّذة بطريقةٍ صحيحة، مع جهد واضح في الإبتكار وإظهار ليونة عالية، لكنّ اللّجنة وجدت العرض غير متكامل واستبعدتهم.

بعد الفاصل، وبعد دردشة بسيطة مع ريا وقصي، دخل محمود أسامة عن فئة التمثيل. لكنّه حالما دخل أغمي عليه. وهنا احتار الجميع بين تمثيله للحالة أو أنّه فعلاً أصيب بالإغماء من شدّة التوتّر. وبعد أن تمّ إخراجه محمولاً عاد ودخل سليمًا مُعافيًا، زاعمًا أنّه قدّم مشهدًا تمثيليًّا، دون أي فكرة أو تطوّر بالأداء، الأمر الذي لم تتقبّله اللّجنة فتمّ رفضه.

وبعد سلسلة من المواهب المصريّة التي لم يحالفها الحظ، دخل فريق TMT Parody، المختصّين باختيار أغاني أجنبيّة شهيرة وتركيب كلمات مصريّة عليها من واقع الشباب المصري، فأدّيا أغنية Hello لأديل بكلمات مصريّة تفاعل معهم الجمهور بسرعة، والمزج بين الغربي والشرقي كان ناجحاً ونال إعجاب اللّجنة، فخرجوا ب 3 "نعم".

بعد الفاصل، دخل زيكو، الذي يملك بنية الملاكم بعضلات مفتولة، فخدع اللّجنة على أنّه سيرفع الأثقال، وسرعان ما تبيّن أنّه أتى لأداء أغنية من تأليفه، محورها الرياضة، فكانت وصلة كوميديّة أكثر منها غناء، مع حضور محبّب قرّبه من اللّجنة التي حيّته على الفكرة والتأليف، لكنّ الأداء لم يكن بالمستوى المطلوب، فخرج من المسابقة.

أخيرًا دخل فريق زاجل لغناء الأكابيللاّ، وهو الغناء الجماعي بتعدّد الأصوات، تقنيّتهم كانت سليمة وجيّدة لكنّ الايقاع بدا بطيئًا جدًّا، الأمر الذي اعترض عليه علي، لكنّهم بالرغم من ذلك نالوا فرصة جديدة من أحمد ونجوى.