EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2015

"طفلة" تبكي على المسرح...واللّجنة تتأثّر معها

بكاء رلى قاسم يجعل اللّجنة تتأثّر

بكاء رلى قاسم يجعل اللّجنة تتأثّر

حلمت المشتركة اللّبنانيّة رلى قاسم، والتي تبلغ من العمر 19 سنة فقط، بالشّهرة والنجوميّة منذ طفولتها.

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net) حلمت المشتركة اللّبنانيّة رلى قاسم، والتي تبلغ من العمر 19 سنة فقط، بالشّهرة والنجوميّة منذ طفولتها.

فقد كانت تنام وهي طفلة لتحلم أنّها تقف على مسرحٍ كبير وتغنّي أمام جماهير غفيرة. وقد ظلّ هذا الحلم يراودها إلى أن كبُرت وقرّرت تحويله إلى حقيقة.

وهذا ما حصل. فعلى مسرح THE X-FACTOR، وقفت رلى "بلوك" طفولي اختارته أمام لجنة تحكيم البرنامج في حلقة تجارب الأداء الثّانية وقدّمت أمام ملايين المشاهدين أغنية "بامبي" للراحلة سُعاد حسني وقفزت ورقصت على المسرح، وتفاجأت بوقوف الجمهور الحاضر في الإستديو وتصفيقه وهتافه لها تعبيرًا عن إعجابه بأدائها بعد انتهائها من الغناء.

وفي تلك اللّحظة، بوجودها على مسرح THE X-FACTOR عبر شاشتي MBC4 وmbc maser ، وسط فرح اللّجنة وتصفيق الجمهور، شعرت رولا أنّ حلمها تحقّق.

ولشدّة تأثّرها، لم تستطع رلى أن تحبس دموعها فانهارت بالبكاء على المسرح أمام الجميع. ودموعها الصّادقة تلك أثّرت بدورها بأعضاء اللّجنة فبدا التأثّر واضحًا عليهم هم أيضًا.

إليسا بادرت إلى سؤال رلى عن سبب بكائها، فأجابت ببساطة: "تأثّرت!".

تأثّر رلى وبكاؤها، ولكن أيضًا موهبتها وشخصيّتها، دفعت اللّجنة لأن تُعطيها فرصة لتنتقل إلى المرحلة المُقبلة من البرنامج من خلال 3 "نعم" حصلت عليها.