EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2012

"جملة مفيدة": هذه تفاصيل ما حدث أمام المحكمة الدستورية

المحكمة الدستورية العليا

المحكمة الدستورية العليا

في سابقة هي الأولى من نوعها، علقت المحكمة الدستورية العليا جلساتها لأجل غير مسمى لأن بعض الأعضاء لم يتمكنوا من الدخول نتيجة لاحتشاد بعض المؤيدين للرئيس محمد مرسي أمام المحكمة.

في سابقة هي الأولى من نوعها، علقت المحكمة الدستورية العليا جلساتها لأجل غير مسمى لأن بعض الأعضاء لم يتمكنوا من الدخول نتيجة لاحتشاد بعض المؤيدين للرئيس محمد مرسي أمام المحكمة.

ووصف المستشار ماهر البحيري رئيس المحكمة الدستورية الثاني من ديسمبر/ كانون الأ,ل بأنه يوم حالك السواد في سجل القضاء المصري في كامل عصوره.

وطبقا لتقرير عرضه برنامج "جملة مفيدة" شمل مشاهد للمظاهرات الحاشدة أمام المحكمة فإن الأجواء كانت مشحونة وسيطرت حالية من الترقب والقلق، وتأجل النطق بالحكم في قضيتين تحسمان مصير مجلس الشورى والجمعية التأسيسية التي انتهت مؤخرا من وضع الدستور الجديد.

وأصدرت المحكمة الدستورية بيان عصر الأحد أعلنت فيه تعليق عملها لأجل غير مسمى اعتراضا على المظاهرات المانعة لدخول القضاة لعقد الجلسة، وإلى حين زوال الضغوط عليها.

وكان عدد من أنصار الرئيس مرسي قاموا بمحاصرة المحكمة الدستورية للضغط عليها حتى لا تقوم بإصدار حكما بحل الجمعية التأسيسية، وأيضا للمطالبة بحل المحكمة.

وشارك في الاعتصام النائب عن مجلس الشعب المنحل محمد العمدة الذي أكد للمتظاهرين أن المحكمة استسلمت لإرادة الشعب بتأجيلها نظر الدعوة.