EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2014

وصول درجات الحرارة لذروتها.. والعلماء يتوقعون نتائج كارثية بسبب المناخ

سماء

العلماء يتوقعون نتائج كارثية بسبب المناخ

مع انتصاف فصل الصيف فلكيا، تشهد مصر موجة شديدة الحرارة والرطوبة، تنتهي في 23 سبتمبر القادم، حيث تتخطى درجات الحرارة خلال هذه الفترة الـ40 درجة مئوية، نظرا لتعامد الشمس على سطح الأرض.

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2014

وصول درجات الحرارة لذروتها.. والعلماء يتوقعون نتائج كارثية بسبب المناخ

(القاهرة - mbc.net) مع انتصاف فصل الصيف فلكيا، تشهد مصر موجة شديدة الحرارة والرطوبة، تنتهي في 23 سبتمبر القادم، حيث تتخطى درجات الحرارة خلال هذه الفترة الـ40 درجة مئوية، نظرا لتعامد الشمس على سطح الأرض.

وخلال هذه الفترة، يكون النهار أطول من الليل، ما يعنى وجود فرصة أكبر لاكتساب الطاقة الحرارية من الشمس طوال ساعات النهار، والوقت غير كاف ليلا لفقدان الطاقة للفضاء الخارجي بفعل إشعاع الأرض.

ويتوقع الخبراء أن تزيد درجات الحرارة خلال السنوات المقبلة بفعل البشر والتقدم الصناعى، ودورة الطبيعة، والنشاط الزائد للشمس. ويتفق العلماء على أن حرارة الأرض في ارتفاع مستمر، وهذا ما أثبتته قياسات درجات الحرارة خلال السنوات الثلاثين الماضية، وارتفاع حرارة الأرض أمر خطير للغاية لأنه يؤدى لنتائج كارثية، فاستمرار تلك الزيادة في درجة حرارة الأرض يؤدى إلى ذوبان جبال الجليد فى القطبين وبالتالي ارتفاع مستوى البحر ما ينتج عنه إغراق المناطق الساحلية، وكل ذلك يحدث تغيرات كبيرة في مناخ الأرض تتفاوت بين الأعاصير، موجات الجفاف، الفيضانات والحرائق.

وحسم العلم الأمر بإلقاء المسئولية الكبرى في ارتفاع درجة الحرارة على البشر باعتبارهم سبب الاحترار العالمي، والتغيرات الكبرى التي يشهدها مناخ كوكب الأرض وبدأت تلوح بالفعل فى الأفق، حيث واصل متوسط درجة الحرارة ارتفاعه في جميع دول العالم.

ولهذا فإن ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف فى مصر هو عنصر من منظومة عالمية تعانى منها جميع الدول، فالعالم بأكمله يمضى سريعا نحو ارتفاع الحرارة حوالي أربع درجات مئوية بنهاية هذا القرن.

وحذر تقرير للبنك الدولي من إخفاقات التصدي لتغير المناخ، التى تنذر بتغيرات كارثية تؤثر على ملايين البشر وتشمل الارتفاع الشديد فى درجات الحرارة، وتقلص مخزون الغذاء العالمي، وارتفاع مستوى مياه البحار.