EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2013

وزير العدل: ليس لي سلطان على أخطاء الغير.. وأنصح ابني بأن يذهب قطر ويبعد عني

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

اعتبر المستشار أحمد مكي وزير العدل المصري أن ابنه مثل أي قاضي يتم إعارته لقطر وإنه يرفض أن يقف في طريقه أو يمنعه لأن ابنه مستقلا، مشيرا إلى أنه ليس له سلطان أيضا على أخطاء الغير وذلك في إطار حديثه عن الإعلان الدستوري، الذي أكد أنه رفضه قبل صدوره.. تابع التفاصيل في لقاء وزير العدل في "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2013

وزير العدل: ليس لي سلطان على أخطاء الغير.. وأنصح ابني بأن يذهب قطر ويبعد عني

اعتبر المستشار أحمد مكي وزير العدل المصري أن ابنه مثل أي قاضي يتم إعارته لقطر وإنه يرفض أن يقف في طريقه أو يمنعه لأن ابنه مستقلا، مشيرا إلى أنه ليس له سلطان أيضا على أخطاء الغير وذلك في إطار حديثه عن الإعلان الدستوري، الذي أكد أنه رفضه قبل صدوره.

وقال مكي في اتصال هاتفي مطول مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامج "جملة مفيدة": "جاء اسم ابني محمد في قائمة تضم 18 قاضي آخرين طلبت قطر إعارتهم، ما المشكلة في ذلك؟.. أنا لم أندبه، بل قطر هي التي طلبته مع زملائه، شأنه شأنهم، وسينزل درجة على خلاف ما نشر أنه يعار في نفس درجته القضائية". وأضاف: "أنا أنصحه بأنه يروح ويبعد عني"

واعترض مكي على كلام منى الشاذلي بأن ابنه ليس كأي قاض آخر لأنه وزير للعدل، وهذا ما يثير شكوكا حول ندبه، وقال: "ما حدث من أبوه؟.. أنا لا أفعل شيئا في السر، آرائي كلها مكتوبة ومنشورة، وأقول "خلي أجدع واحد فيكوا يتكلمولنفرض أن واحدا أهدى ابني ملايين الجنيهات.. أنا مالي؟".

لو رفضت الإعارة سأظلمه

وأكد مكي أن ابنه محمد مستقل، مشيرا إلى أن رفضه لإعارته سيكون ظلما، وقال: "لو رفضت إعارة ابني أكون ظلمته، هذا التصرف غير مشبوه، وما يقال في الإعلام هو استمرارا لحملة كاذبة، هو مستشار من بين 19 شأنه شأنهم، سيحصل على مرتب مثلهم، ولكن الاتهام أنه ابني.. والناس كلها زعلانة".

ورفض مكي أن يتم مقارنته برئيس ألمانيا السابق كريستيان فولف الذي حصلت زوجته على قرض مخفض الفائدة، وحثته وقتها منظمة الشفافية الدولية في ألمانيا بالرد على هذا الاتهام، وانتهى المطاف بالاستقالة، وهو المثال الذي ساقته منى الشاذلي لتبين أن إعارة المستشار محمد مرفوضة، قال مكي: "وهل ابني أخذ شيء؟، هذا اتهام باطل، ومن يقول ذلك يتصيد". 

رفضت الإعلان الدستوري

وشدد المستشار أحمد مكي على أنه قام برفض الإعلان الدستوري قبل أن يصدر، وحتى بعد صدوره، كما أنه رفض عزل النائب العام السابق عبد المجيد محمود، ولكنه يرفض أيضا عزل النائب العام الجديد لأن تعيينه جاء بشكل قانوني.

وقال: "أقول رأيي في كل قضية وأمر، قلت إنني رفضت عزل عبد المجيد محمود، وبالنسبة للإعلان الدستوري قلت إني أعلنت رأيي لرئيس الجمهورية حينما كان يستطلع رأيي، وأعلنته في التليفزيون، ومع رجال الإعلام في اليوم التالي مع عشرة كاميرات في مؤتمر الوساطة.. أمام الخواجات والأمريكان، وقلت أنا معترض على هذا الإعلان ، وكنت أول صوت يعلن ذلك".

وأضاف: "اتخذت الإجراء الذي يمليه علي ضميري، وإذا جاءت شكوى في أو في الرئيس أو رئيس الوزراء أو زوجتي أو ابني سأحقق فيها، أنا لن أبيع آخرتي، لا يوجد شيء يستاهل أن الشخص يفرط في تاريخه ولا سمعته".

وتابع: "أنا عندي أكثر من 72 سنة، أولى بي أن أقعد في بيتي محترم، وأؤدي دوري أن أظل أقاتل من أجل حرية الإعلام، وتقنين قانون الطوارئ، إلى تحقيق قانون السلطة القضائية، ولكن أنا أبني دولة حرة معاصرة، ورغم ذلك يقال إني أأخون الدولة".