EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014

وزير الأوقاف: "الجمعة" لن تنعقد في الزوايا.. ومن لم يجد مكانا للصلاة يحاسبني

محمد مختار جمعة

محمد مختار جمعة

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة إنه سيبذل ما في وسعه ليُمسك الناس سماحة الإسلام بأيديهم، موضحا أن هذا كناية عن أنه سيعمل على أن تكون السماحة واقعا عمليا، وفق المنهج العقلي في التفكير

  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2014

وزير الأوقاف: "الجمعة" لن تنعقد في الزوايا.. ومن لم يجد مكانا للصلاة يحاسبني

قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة إنه سيبذل ما في وسعه ليُمسك الناس سماحة الإسلام بأيديهم، موضحا أن هذا كناية عن أنه سيعمل على أن تكون السماحة واقعا عمليا، وفق المنهج العقلي في التفكير، لافتا إلى أن هذا يتطلب الكثير من الإجراءات لضمان لم شمل المصريين، ومن هذه الإجراءات إقامة صلاة الجمعة في المساجد الكبرى.

وأضاف وزير الأوقاف خلال استضافته في برنامج "يحدث في مصر" مع الإعلامي شريف عامر-: "يسعدني أن أكون من مدرسة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لأنه يتبنى المنهج العقلي والمنطقي في التفكير، ولا يجمد عند النص. لأن جزء كبير من المشكلات الموجودة في واقعنا سببها من يجمدون عند النصوص التي كانت تناسب حالات وأزمة معينة، ونجدهم يطبقون هذه النصوص على جميع الأمكنة والحالات، دون أن يقرأوا فقه الواقع ولا الأولويات ولا المقاصد، ولا يراعون مصالح العباد التي قامت الشريعة الإسلامية من أجلها، وهذا هو الفيصل بين المتخصص وغير المتخصص".

وشدد الوزير على أن خطة الوزارة تتمثل في أن يتولى مهمة الخطابة في المساجد المتخصصون من خريجي الأزهر، وقال: "قلت لم تعد وزارة الأوقاف تلك الوزارة التي كانوا يعرفونها من قبل، والأمر لا يتعلق فقط بشخص الوزارة، وإنما في الروح التي دبت بين أبناء الوزارة وقياداتها بالتنسيق مع الأزهر الشريف وأساتذة الجامعة، وبالأرقام، عدد الأئمة المعينين 58 ألف إمام معين، وكانت الأوقاف تاريخيا، تسد العجز من خلال خطباء المكافأة، وكان لدينا 12 ألفا تقريبا أو يزيدون قليلا، ثم استعنا بدفعة جديدة قوامها 17250، ووصلت جملة خطباء المكافأة 38 ألفا، ومعظم هؤلاء من خريجي الأزهر، وأعداد المساجد الجامعة في مصر لا يتخطى هذا الرقم".

وأضاف: "نوع من إعادة المعايير الخاصة في أين تقام صلاة الجمعة، وفق الشروط الشرعية، أولا، لتكون عدد المساجد متوائمة مع عدد المصلين، وأنا مسؤول أمام الله، أن كل من يريد صلاة الجمعة سيجد مكانا، من لديه مسجدا لا يجد له خطيبا، يتجه لأقرب إدارة أوقاف لتسليم المسجد، الأوقاف مسؤولة مسؤولية كاملة عن جميع مساجد مصر".مؤكدا أن الجمعة لن تنعقد في الزوايا أو المساجد الصغيرة حال وجود مساجد جامعة تستوعب أعداد المصلين.