EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

وحيد حامد : رصدت الانتهازيين والفاسدين في "بدون ذكر أسماء"

وحيد حامد

وحيد حامد

قال الكاتب الكبير وحيد حامد مؤلف مسلسل بدون ذكر أسماء أن المسلسل يتعرض لشخصيات حقيقية كانت تتواجد في المجتمع في فترة الثمانينات والتسعينات، وبعض هذه الشخصيات حقيقية وواقعية وأخرى نصف حقيقي ونصف خيال .

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

وحيد حامد : رصدت الانتهازيين والفاسدين في "بدون ذكر أسماء"

قال الكاتب الكبير وحيد حامد مؤلف مسلسل بدون ذكر أسماء أن المسلسل يتعرض لشخصيات حقيقية كانت تتواجد في المجتمع في فترة الثمانينات والتسعينات، وبعض هذه الشخصيات حقيقية وواقعية وأخرى نصف حقيقي ونصف خيال .

وأضاف حامد أنه أطلق اسم " بدون ذكر أسماء" على العمل لأن هناك شخصيات حقيقية وواقعية وأخرى نصف حقيقي ونصف خيال ، وكانت رسالتي في العمل أن أقول ببساطة أن الفترة التي يتحدث عنها المسلسل أعطت من لا يستحق وأخذت ممن يستحق، ففي هذا التوقيت صعد فيها الانتهازيين بكل أشكالهم والفاسدين بينما المخلصين الذين يتمسكون بالشرف أصابهم ما أصابهم، وأرى أن تلك الفترة كانت تمهيد لما يحدث في مصر الآن، والتراكمات التي حدثت هي التي أدت بنا لهذا الوضع الذي نحن فيه.

وعن عدم وجود نجوم كبار في العمل قال: قناعتي أنه في الدراما الحقيقية يجب أن يشاهد المتفرج الموضوع والمادة من حيث القصة والحدوتة أو الحكاية والإبداع الفني وجهد المخرج والصورة الجميلة، ويستوعب الموضوع والمضمون والرسالة التي يحملها العمل، وممكن أحضر النجم في موضوع بايخ فلن يقدم شئ، فهل يريد المشاهد أن يتفرج على الممثل أم العمل، وفي المنهج المؤمن به أني أحضر لكل دور الممثل المناسب له سواء كان نجما أو غير نجم

وعن تمسكه بشرط أن من يعمل معه لا يعمل في مكان اخر قال حامد : اشترطت شرط ويكون دائما في أعمالي كلها ، وهو من يعمل معي لا يعمل في مسلسلات أخرى بالنسبة للأدوار المهمة وهذا ليس قطع رزق، فهناك خصوصية، فلو عمل الممثل في عمل واثنين، سيفسد علي نفسه في الدورين ولن يستطيع أن يقدم الدورين بشكل جيد ولن يمتلك التركيز، وصناعة المسلسلات مطلوب بها الإحساس والإتقان لأن الممثل ليس ببغاء.