EN
  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2015

والدة الشهيد محمد الجندي تكشف مفاجآت قد تقلب موازين القضية

الشهيد محمد الجندي

الشهيد محمد الجندي

كشفت والدة الشهيد محمد الجندي مفاجآت صادمة، وذلك تعليقا منها على بيان النائب العام الذي يقول إن وفاة الجندي كان نتيجة حادث سيارة وليس نتيجة التعذيب، وتم تقييد القضية كجنحة قتل خطأ وحفظها مؤقتا.

(القاهرة - mbc.net) كشفت والدة الشهيد محمد الجندي مفاجآت صادمة، وذلك تعليقا منها على بيان النائب العام الذي يقول إن وفاة الجندي كان نتيجة حادث سيارة وليس نتيجة التعذيب، وتم تقييد القضية كجنحة قتل خطأ وحفظها مؤقتا.

وبكت والدة محمد الجندي بحرقة خلال استضافتها في برنامج "يحدث في مصر"-: "الدولة بدلا من أن تقول لي كل سنة وانتي طيبة بمناسبة عيد الأم، جاءت بسكينة وذبحتني بقرار النائب العام اليوم".

وأضافت: "لو كان ابني تعرض للدهس بسيارة لأصيب الجزء الأسفل منه، ولكن إصاباته كانت في الرأس والجزء العلوي".

ووجهت رسالة مؤثرة إلى النائب العام قالت فيها: "انظر إلي بقلبك أيها النائب العام، انظر إلي بقلبك، هل أنت مقتنع بهذا؟.. ابني حينما مات، لم يمت وحده، ولكن مت أنا أيضا بمشاعري وكياني، أطالبك بإعادة التحقيق مرة أخرى، وأن تجمع الأدلة بأناس تثق أنت بهم".

وفجرت والدة الشهيد مفاجأة قد تقلب موازين القضية، بقولها: "قابلني المسعف الذي سلم جثة ابني، وقال إن من سلموه الجثة كانوا يستقلون سيارة "فاميه" أسود، وبعد ذلك اختفى هذا المسعف، ووجدوا جثته على الطريق الزراعي، وقالوا إنه انتحر".

مفاجأة أخرى فجرتها والدة الشهيد بقولها: "دكتور إحسان كميل رئيس مصلحة الطب الشرعي السابق اتصل بي هاتفيا من أمريكا وقال لي سامحيني على تقريري بشأن قتل ابنك لأنني تم إجباري عليه".

ولم تكف والدة محمد الجندي عن البكاء طوال استضافتها في برنامج "يحدث في مصر"- وقالت: "محمد ابني كان سفيرا مصر، محمد ابني الوحيد وكان بالنسبة لي أخا، كان معه إقامة في أمريكا ولم يكن يعيش في أمريكا، ودرس في بريطانيا ولم يرد العيش هناك، قلبت حياته تماما حينما رأى شخصا يأكل من الزبالة. لذلك تحول لناشط سياسي، وحينما رأى زميله بسيوني يقتل يوم 25 يناير، زاد الحماس عنده".

وأضافت: "مات ابني ولم أطلب أي شيء من الدولة، ولم أحصل على أي شيء ماديا أو معنويا من الدولة، وقلت إني احتسبت ابني شهيدا، وأودعته عند الله، وقلت إني لا أريد أحدا أن يتاجر بدم ابني من أجل مصلحة مصر".