EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2014

هل ترى في تصرف "آنا" و"سامي" في "طباخ السلطان 2" أنانية؟

سامي - طباخ السلطان

سامي الذي يحب ربى وأخفى حقيقتها

اختفت "زهرة الربى" ووصلت رسالة إلى طباخ السلطان "أحمد" أنها ماتت فعاش وقتاً حزيناً للغاية وهو يبكي على فقدانها، لكن ما لا يعلمه أن كل ما حدث هو جزء من خطة "سامي".

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2014

هل ترى في تصرف "آنا" و"سامي" في "طباخ السلطان 2" أنانية؟

اختفت "زهرة الربى" ووصلت رسالة إلى طباخ السلطان "أحمد" أنها ماتت فعاش وقتاً حزيناً للغاية وهو يبكي على فقدانها، لكن ما لا يعلمه أن كل ما حدث هو جزء من خطة "سامي".

الجديد في خطة "سامي" أنه طلب من "ربى" بعد أن فقدت ذاكرتها أن يتزوجها وقام بإعطائها مرآة، وهو ما رفضته أسرته تماماً لأنها ربما كانت متزوجة من شخص آخر وطلبوا منه انتظار عودة الذاكرة إليها.

وربما ظن المشاهد أن نواياه طيبة، لكن ما حدث بعد ذلك كشف علاقة "سامي" بالرجل الذي كشف ادعى موت "ربىوحتى لا ينكشف أمره أمام "أحمدقام "سامي" بمطاردته وتخلص منه نهائياً قبل أن يخبر "أحمد" بالحقيقة.

الصدفة كانت على وشك أن تريح قلب "أحمدلكنه لم يستطع رؤية "ربى" التي كانت واقفة خلفه، ورغم أن "آنا" علمت الحقيقة إلا أنها أخفت رؤيتها لـ"ربى" وبالتالي أصبح "سامي" و"آنا" هما الوحيدان اللذان يعلمان سر "ربى".

ورغم معرفة "سامي" و"آنا" الحقيقة إلا أنهما أخفياها تماماً ولكل منهما أسبابه، فالأول لأنه يحب "ربى" ولا يريد أن يخسرها، و"آنا" أخفتها لأنها تحب أحمد ولا تريد أن تخسره، فهل ترى في تصرفهما أنانية؟