EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2014

هالة حماد تجيب : كيف نصنع ثورة على النفس

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكدت الدكتورة هالة حماد استشاري الصحة النفسية والأطفال والمراهقين بأن نجاح أي ثورة يبدأ بإعلاء الأخلاق وعودتها بشكل سليم مرة أخرى.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2014

هالة حماد تجيب : كيف نصنع ثورة على النفس

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 94

تاريخ الحلقة 19 يونيو, 2014

(القاهرة -mbc.net) أكدت الدكتورة هالة حماد استشاري الصحة النفسية والأطفال والمراهقين بأن نجاح أي ثورة يبدأ بإعلاء الأخلاق وعودتها بشكل سليم مرة أخرى. وأشارت الأخصائية الشهيرة إلى أن مواجهة الذات والقيام بثورة عليها من أجل تصليح الحياة وتقديم الأفضل.

ونصحت دكتورة هالة بأنه على كل فرد أن يرى عيوبه جيدا ويقوم بكسر المبررات التي يأخذها كل شخص من أجل القيام بالخطأ مثل الفساد والعصبية

ونصحت هالة حماد بأن يتخذ المصريين مظهر الدين الحقيقي وأن يبتعدوا عن مظهر الدين الخفي لأن روح الدين عظمية وتحمل بداخلها معني الإسلام الحقيقي.

وأشارت الدكتورة إلى بعض التصرفات الخاطئة من قبل الإباء من أجل العيشة بشكل سليم فيأخذ البعض طريقة السفالة والإهانة من أجل أن تصبح راجل قوي يتمكن من  العيش بشكل سلس في هذه الحياة.

بينما تعتبر الأخلاق الحسنة هو أعظم ما تعتز به الأمم وتمتاز عن غيرها ، والأخلاق تعكس ثقافة الأمة وحضارتها ، وبقدر ما تعلو أخلاق الأمة تعلو حضارتها وتلفت الأنظار لها ويتحير أعداؤها فيها ، وبقدر ما تنحط أخلاقها وتضيع قيمها تنحط حضارتها وتذهب هيبتها بين الأمم ، وكم سادت أمة ولو كانت كافرة وعلت على غيرها بتمسكها بمحاسن الأخلاق كالعدل وحفظ الحقوق وغيره ، وكم ذلت أمة ولو كانت مسلمة وضاعت وقهرت بتضييعها لتلكم الأخلاق.

وأشارت الدكتورة المتخصصة إلى أن القوي هو من يحكم نفسه عند الضغط العصبي ولذلك علينا جميعا أن نعلي من أخلاقيات الدين والتنازل عن الحق عند القوة.

وأوضحت بأنه على العائلة أن تنصح أبنائها بالابتعاد عن العنف غير المقبول لحل المشاكل وخصوصا التحرش

وأشارت أيضا إلى مشكلة مهمة وهو تعامل المديرين وأصحاب الشركات مع العملاء بسبب ضعف المرتبات وكثرة الأعمال وطول الوقت.

ويعتبر الكثيرون بأن الأخلاق مرتبطة بالأموال وهو مارفضته هالة بشدة فقالت " بهذه الطريقة يصبح تجار المخدرات أحسن من فينا">

وأشارت أيضا إلى تخلي الأب عن دوره في التربية والإهتمام بالهواتف المحمولة وكل ما هو جديد في التكنولوجيا.